التحالف الدولي

نعم لملاذٍ سوريٍ آمن

أفادت التقارير أن الرئيس أوباما يدرس مخطط إقامة "منطقة آمنة" على طول جزء من حدود سورية مع تركيا. وفقاً لصحيفة Wall Street Journal، وأن رئيس تركيا أردوغان مستعد لتوظيف موجهين للغارات الجوية التركية والأمريكية داخل سورية لإدارة العمليات ضد "الدولة الإسلامية".

هل ترى المنطقة "الآمنة" النور قريباً؟

لا يخلو التحالف بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية من خلافات كما بات واضحاً للعيان، فالتصريحات الأمريكية المتضاربة إزاء الملف السوري، والتي وصلت إلى حد اتهام نائب الرئيس الأمريكي "جو بايدن" تركيا بالمسؤولية

الولايات المتحدة في موقف "محرج" حول سورية والعراق

تنفذ القوة الجوية الأمريكية عملياتها مع القوات الجوية الإيرانية والسورية فوق العراق وسورية، وذلك يتم سواء كانوا يقومون بالتنسيق بشكل مباشر أم أنهم فقط "لا يعترضون بعضهم البعض".

الولايات المتحدة وتركيا تضيقان خلافاتهما حول قتال "الدولة الإسلامية"

(ترجمة السورية)

ضيق مسؤولون أمريكيون وأتراك خلافاتهما حول المهمة العسكرية المشتركة في سورية والتي قد تمنح الولايات المتحدة وشركاؤها في التحالف الإذن لاستعمال القواعد الجوية التركية لشن عملياتهم على أهداف "الدولة الإسلامية" في شمال سورية، وفقاً لمسؤولين من كلا البلدين.

وكجزء من الصفقة، يناقش المسؤولون الأمريكيون والأتراك إنشاء منطقة محمية على طول جزء من الحدود السورية التي ستكون محظورة على طائرات نظام الأسد وقد توفر ملجأً للاجئين ولقوات المعارضة المدعومة من قبل الغرب.

إيران تدخل التحالف ضد «داعش»

تقول طهران ان المفاوضات حول ملفها النووي «تقترب من النجاح»، على رغم فشل اجتماع فيينا الأخير بينها وبين مجموعة خمسة زائد واحد في التوصل الى اتفاق نهائي وإعلان تمديد التفاوض اشهراً مديدة اخرى. لكن اللافت ان وزير خارجيتها محمد جواد ظريف يقرن هذا «النجاح» بما قال انه «نتائج عملية تشمل تعزيز قدرات ايران اقليمياً».

السياسات المتضاربة بشأن سورية و"الدولة الإسلامية" تهدم مكانة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط

تعالت أصوات الطائرات الأمريكية والسورية فوق مدينة الرقة السورية في جولات منفصلة خلال هذا الأسبوع، ضد الهدف نفسه ظاهرياً، الذي هو قوات "الدولة الإسلامية" التي تفرض سيطرتها هناك.

التمديد للأسد وللحرب على «داعش» ... بعد النووي

التمديد للمفاوضات النووية هو تمديد لأزمات المنطقة أيضاً. المفاوضون حرصوا باستمرار على تأكيد الفصل بين برنامج إيران وهذه الأزمات. لكن الأحداث في المنطقة كانت ولا تزال تشي بخلاف ذلك. تبدو الخطوات هنا وهناك مترابطة تسير في خطين متوازيين لا يتقدم أحدهما على الآخر.

سوريا: هل ماتت فرص إقامة المنطقة الآمنة والحظر الجوي؟

في العام 2012، وعندما كانت المعارضة السورية تسيطر على حوالي 70% من مساحة سوريا، وقبل أن تتخذ إيران قراراً استراتيجياً بالرمي بكل ثقلها لمنع انهيار الأسد، وإدخال أذرعها بدءاً من فيلق القدس ومروراً بحزب الله والمليشيات الشيعية

أسعار النفط وأروقة السياسة الدولية تجاه سورية

في الوقت الذي ظن فيه الجميع أن شروع الولايات المتحدة في تشكيل تحالفها الدولي الجديد ضد ما يسمى تنظيم "الدولة الإسلامية"، والذي كانت أطرافه عربية وإقليمية ودولية، سوف يؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط العالمية نتيجة زيادة الطلب عليها أولاً، واضطراب المنطقة التي تعد من أكبر مصادر الطاقة في العالم، إلا أن الواقع جاء مخالفاً للتوقعات والتكهنات.

الولايات المتحدة لم تبدأ بعد بتدريب جيش الثوار لمحاربة "داعش"

إن المهمة الأمريكية لتدريب وتسليح المعارضة السورية المعتدلة، مقترنة مع الغارات الجوية، تعد جزءً أساسياً من استراتيجية إدارة أوباما لمواجهة "داعش". ومع هذا فإن هذه الاستراتيجية وطريقة تنفيذها مليئة بالعيوب، حسب قول نواب الكونغرس المهتمين بقضايا الأمن القومي – ما يطرح التساؤلات حيال إن كان التدريب المخطط لحوالي 5,000 مقاتل سيحدث يوماً ما.

الصفحات

Subscribe to RSS - التحالف الدولي