العراق

إدلب وترامب وسليماني

قتل سليماني في الوقت الذي يقتل فيه عشرات السوريين كل يوم في إدلب بسبب آلة الحرب التي كان الجنرال الإيراني عقلاً مدبراً فيها. لم يقتل من أجلهم وإنما اغتيل من أجل جندي أميركي قتل في قاعدة عسكرية.

 

 

إيران بين الاعتراف بالهزيمة… والانتحار

إيران لن تستطيع التكيّف مع سياسة أميركية جديدة في أساسها العقوبات الاقتصادية والضربات المباشرة التي تستهدف مناطق حساسة تابعة لها ولميليشياتها إن في العراق وإن في سوريا. من الواضح أن هذه السياسة ليست سياسة دونالد ترامب وحده.

 

 

كيف نتعاطى مع الموجة الثانية للثورات العربية

يشهد عدد من الدول العربية، بدءاً من تونس والجزائر إلى السودان والعراق نهايةً بلبنان، خلال عام 2019، أحداثاً مهمة، إضافة إلى التطورات المستمرة منذ عام 2011 بما فيها محاولات تحديثية وإصلاحية اجتماعية واقتصادية أقدم عليها بعض الدول العربية الأخرى. كلها تطورات تأتي في سياق تاريخي واحد ونتيجة ضغوط شعبية بشكل مباشر أو غير مباشر، خصوصاً طموح الشباب من أجل تحقيق مستقبل أفضل للمواطن العربي.

إلى أين ستمضي الاحتجاجات الإيرانية؟

صورة عمر كوش
أضافه عمر كوش في الاثنين, 11/18/2019 - 13:38

يأتي انطلاق الاحتجاجات الإيرانية، في أيامنا هذه، كي يُسطّر حدثاً إقليمياً شديد الأهمية، كونه يأتي في وقتٍ لا يزال فيه الحراك الاحتجاجي للثورة، في كل من العراق ولبنان، يهز أركان نظامي المحاصصة الطائفية السياسية فيهما، اللذين يشكلان ذراعين أخطبوطيين لنظام الملالي الثيوقراطي في إيران، ويشي بأن المشهد الاحتجاجي الجديد سيضع هذا النظام أمام تحدّ غير مسبوق، منذ أن قمع احتجاجات الثورة الخضراء في عام 2009، وراح يتغنّى ببسط نفوذه في كل من العراق وسورية ولبنان، الذي وصل إلى اليمن مع سيطرة الحوثيين على صنعاء. 

لبنان وبصيص الأمل الذي تخنقه إيران

هناك تحوّل أساسي في العراق ولبنان لا تريد إيران الاعتراف به أو رؤيته. هذا العمى الإيراني الذي يرافقه عناد ليس بعده عناد يمكن أن يكلّف لبنان الكثير للأسف الشديد!

سيكون صعبا على إيران التراجع في لبنان بعد كلّ ما حققته في السنوات الأخيرة على مراحل بدءا من التخلص من رفيق الحريري في الرابع عشر من شباط – فبراير 2005 وصولا إلى تسمية رئيس الجمهورية اللبنانية المسيحي في السنة 2016.  الأكيد أن إحدى أهمّ المحطات التي أوصلت لبنان إلى ما وصل إليه حرب صيف العام 2006 بين “حزب الله” وإسرائيل، وهي حرب انتهت بانتصار ساحق ماحق للحزب على لبنان مؤسسات وحكومة وشعبا.

لبنان والعراق.. تمايز في الخصوصية واشتراك في العلّة

ما يحدث في لبنان والعراق يلتقي في جوانب عديدة مع ما حدث ويحدث في جملة من الدول العربية، فهناك نقمة شعبية عارمة على الفساد الذي أوصل البلاد إلى حافة الإفلاس، على الرغم من الموارد والإمكانات الحيوية التي تمتلكها، والتي كان من شأنها، في حال وجود إدارة وطنية نزيهة حكيمة، أن تساعد شعوب تلك البلدان على النهوض، وإنجاز مشاريع تنموية نوعية، تضمن مستقبلاً كريماً لشعوبها وأجيالها المقبلة، فالفساد الشمولي الفاقع يلتهم كل شيء، ويمارس النخر في الاقتصاد الوطني، بل يحوّل موارد الدولة، وأرزاق الناس، إلى مزارع خاصة، تتقاسمها مراكز القوى ضمن الأنظمة الحاكمة التي تمارس الاستبداد بكل أشكاله لقمع الناس، ومنعهم م

نتنياهو يحرج إيران وحزب الله وترقب تهديدات نصرالله

لبنان سيبقى ساحة الاختبار الإقليمية والدولية لمدى استجابة طهران لشروط التفاوض الإقليمي مع واشنطن، ودائما تحت سقف المناوشات العسكرية التي لا يرغب نصرالله في خوضها.

لم يجد الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، غضاضة في إعلان أنه سيرد على سقوط أي عنصر من حزبه في سوريا، من خلال الأراضي اللبنانية، ففي خطابه الأخير، الذي ألقاه الأحد، من بلدة العين في البقاع هدد بالرد على سقوط عدد من عناصر حزبه إثر غارة إسرائيلية من الأراضي اللبنانية وعلى المناطق الإسرائيلية، ونفى سقوط جنود إيرانيين في هذه الغارة مؤكدا أنه سيرد من الأراضي اللبنانية على الضربة الإسرائيلية في الأراضي السورية.

ستختفي دول..ما الذي ينتظره العرب؟

لا تدعو الأحوال في العالم العربي إلى التفاؤل. حتى أن التفكير في ألا تكون الأمور في الغد أسوأ مما هي عليه اليوم يمكن اعتباره نوعا من السذاجة. فالواقع يقول إن الأمور هي أسوأ مما نرى أو نشعر أو حتى نحدس.

لعنة العراق التي عرت توني بلير

كشف التقرير الذي وضعته اللجنة التي تشكلت قبل سبع سنوات، وكان على رأسها السر جون تشيلكوت مدى تورط بلير في حرب كانت لها نتائج كارثية على العراق نفسه، وعلى منطقة الشرق الأوسط والعالم، خصوصا في ظل العجز الأميركي والبريطاني عن فهم ما هو العراق وما انعكاسات الحرب على البلد نفسه وعلى التوازن الإقليمي. لعلّ أهمّ ما كشفه التقرير الذي يتضمن مليونين وست مئة ألف كلمة كم أن بريطانيا تجهل الشرق الأوسط. تأكد ذلك من خلال التشديد في الموجز عن التقرير الذي تلاه تشيلكوت نفسه على أن الإعداد للحرب كانت تشوبه نواقص، كذلك الإعداد لمرحلة ما بعد سقوط نظام صدّام حسين.

لماذا نكره إيران؟

هو سؤال «مجحف»، والدليل وقائع عديدة في بقاع كانت دولاً عربية ذات سيادة وحدود، قبل أن «ترتمي» في أحضان «الحرس الثوري» وقائد «فيلق القدس» قاسم سليماني الذي كالشبح في ترحاله «الأسطوري»، من الفلوجة إلى حلب، إلى... حيث تطلبه الجماهير المتعطشة لديموقراطيات، لم يخدش حياءها سوى مجانين ووحوش.

الصفحات

Subscribe to RSS - العراق