حافظ الأسد

ننتصر عندما نهزم حافظ الأسد

علينا أن نعترف بأن تأثيرات حافظ الأسد لا تزال فاعلة ومؤثرة وصانعة لأفكارنا وموجهة لسلوكنا، ولم تستطع الثورة في سورية تشكيل قطوع ذات شأن مع ذلك البناء الفكري والسلوكي الذي صنعه، وبدا الأمر وكأنه اعتراضٌ على ضآلة حصصنا في توزيع الموارد والمناصب، وتضاربها مع توقعاتنا وتقديراتنا، من دون أن يعني ذلك رفضنا نمط الإدارة والحكم التي أوجدها حافظ الأسد. 

بين المهانة و "النصر المزيف" بيع الجولان

إن فن تحويل الهزيمة والمهانة إلى نصر هو مزاج لا يمتاز به سوى الخطاب الرسمي العربي، فجميع الحروب العربية الإسرائيلية هي ردود أفعال، أصبغ عليها الإعلام الرسمي بمهنية عالية طابع الفعل ليحولها لنصر يثبّت به حكمه وشعبيته المعطوبة في درجة من السكون تفوق معدلها الطبيعي.

ففي العاشر من حزيران 1967 سقط الجولان، في أكثر الحروب العربية الإسرائيلية فظاعة، والتي خلقت مزاجاً عدائياً توّاقاً لتغيير الحكم في البلاد لولا تحولات نوعية وتسويات سريّة قلبت الموازين وثبتت الحكم القائم لـ 30 عاماً.

من صلاح جديد إلى بشار الأسد

تبدو مفارقة مرة وعصية على الفهم أن سورية، التي ولد فيها أول وأهم حزب «قومي عربي» وحكمها، ولا يزال (شكلياً)، أكثر من نصف قرن، هي الآن مسرح لحرب أهلية تمزق أوصالها وتهدد وحدتها، أطلقها رئيس النظام نفسه بشار الأسد. ومع أن الأسد هو الأمين العام لحزب "البعث العربي الاشتراكي"

لعلّ هذا الجرو لا يشبه أبيه مسار الحزبية السورية خلال قرن / الجزء السادس 2000 - 2011

​توفي حافظ الاسد، الرجل الأقوى لثلاثين عاماً في تاريخ سورية الحديث، وﺗﻢ ترشيح بشار الأسد الابن المنفتح على نمط الحداثة الأوروبية ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻘﻄﺮﻳﺔ لحزب البعث ﻭﺗﺼﺪﻳﻖ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻛﻤﺮﺷﺢ ﻭﺣﻴﺪ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ بعد تعديل سريع طال الدستور ليلائم الرئيس الجديد للبلاد. بعدها ﺗﻢ ﺇﺟﺮﺍﺀ ﺍﺳﺘﻔﺘﺎﺀ ﺟﺎﺀﺕ ﻧﺘﻴﺠﺘﻪ ﻣﺆﻳﺪﺓ ﺑﻨﺴﺒﺔ 97%.

مسار الحزبية السورية خلال قرن / الجزء الخامس حزب البعث وعقلية المسير في المقدمة حيث الحديث عن الجراح يقربنا منها 1963 - 2000

لم يمضِ عام حتى أطاح "عبد الكريم النحلاوي" في البرلمان في إنقلاب عسكري جديد، وأقال الحكومة وزج أكثر أعضائها في السجن. وبقيت الأمور على حالها إلى أن قاد البعثيين انقلابهم العسكري في الثامن من آذار عام 1963  وقاموا بتشكيل "المجلس الوطني لقيادة الثورة" بقيادة اللواء "لؤي الاتاسي" الذي بقي في منصبه لأربعة أشهر فقط، وتم بعدها تشكيل حكومة مدنية انتقالية من القوى اليسارية في البلاد برئاسة صلاح الدين البيطار.

الجولان المحتل ورسائل نتنياهو

في خطوة غير مسبوقة منذ احتلال مرتفعات الجولان عام 1967 ومن ثم ضمه إلى الكيان الإسرائيلي عام 1981، أعلنبنيامين نتنياهو رسميا اعتبار الجولان جزءا لا يتجزأ من "أرض إسرائيل". 

ما يجمع بين البعث و'حزب الله'

في الثامن آذار ـ مارس من كلّ سنة، لا نتذكّر فقط حركة “الثامن آذار” في لبنان، وهي كناية عن تظاهرة كبيرة لـ”حزب الله” جاءت بعد ثلاثة أسابيع على اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه في الرابع عشر من شباط ـ فبراير 2005. خطب في تلك التظاهرة الأمين العام للحزب السيّد حسن نصرالله وكان عنوان خطابه: “شكرا سوريا”. هل أراد شكر النظام السوري على تغطية اغتيال رفيق الحريري، في أقلّ تقدير، أم شكره على هذه التغطية التي ستقود إلى الانسحاب السوري العسكري والأمني في لبنان تاركة لـ”حزب الله” ملء هذا الفراغ؟

سورية وأميركا... كيسنجر يلجأ لحافظ الأسد وكيري يستعين ببوتين

واجه وزير الخارجية الأميركي السابق، هنري كيسنجر، في العام 1975، معضلة استراتيجية في لبنان. كان حليفه الإقليمي الجديد، الرئيس المصري أنور السادات، إضافة إلى العراق وليبيا، يدعم "الحركة الوطنية"، لمواجهة "الجبهة اللبنانية" التي كان الغرب يتعاطف معها ويسلحها. وأمام سورية حالياً، وجد زعيم أميركي نفسه أمام معضلة مشابهة.

المؤامرة على سوريا.. من 1920 إلى 2016

تبدو الأزمة السورية اليوم تكرارًا مؤلمًا لفصول قضية فلسطين. ذلك أن معظم ثوابت القوى الكبرى إزاء منطقة الشرق الأدنى بعد الحرب العالمية الأولى ما زالت قائمة. فنحن ما زلنا نعيش الاعتبارات الدينية والثقافية والمصلحية ذاتها التي أسّست قبل نحو 100 سنة لصفقة اقتسام تركة الدولة العثمانية تحت اسم «سايكس - بيكو»، ومعها ارتباطات السير مارك سايكس الوثيقة برعاة قيام إسرائيل بموجب «إعلان بلفور».

خطة إيران لسورية من دون الأسد

في 25 شباط عام 1987، أرسل الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد قواته إلى ثكنة "فتح الله" غرب بيروت، حيث قُتل سبعة وعشرين عضواً من "حزب الله" في خطوة تهدف إلى إظهار يد سورية العليا على إيران في لبنان. بعد ثلاثة عقود تقريباً، تم عكس ذلك تماماً تحت حكم الأسد الابن، حيث غرقت سورية في حرب استنزاف وكسبت طهران اليد العليا في دمشق.

الصفحات

Subscribe to RSS - حافظ الأسد