إيران

صعدت طائرات نظام الأسد الحربية من قصفها على مدن وبلدات محافظة إدلب، في اليوم السادس من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية، التي تقعد في العاصمة السويسرية جنيف.

ينتظر القادة العسكريون الأمريكيون الذين يشرفون على العمليات في سورية أوامر "دقيقة" من البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، بشأن مهمتهم المحددة لحماية حقول النفط في شرق سورية.

أصدر "المرصد الاستراتيجي السوري" تقريراً بحثياً رصد خلاله أبرز ملامح التطورات في مناطق شرق الفرات، خلال الفترة من 9 إلى 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، في ظل العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا في... اقرأ المزيد

أعربت إيران، دعم تركيا، لحفظ أمنها على طول حدودها الجنوبية، لكن بموجب اتفاق "أضنة" المبرم بين أنقرة و نظام الأسد منذ نحو عشرين سنة، متهمةً الولايات المتحدة الأمريكية باستغلال الكرد في سورية... اقرأ المزيد

كشف "الحرس الثوري" الإيراني عن محاولة اغتيال طالت قائد "فيلق القدس"، قاسم سليماني، الشهر الماضي، في محافظة كرمان جنوب شرقي إيران.

قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا 1" تعمل حالياً على تفريغ حمولة ناقلة النفط قبالة السواحل السورية.

فشل نظام الأسد، لليوم التاسع عشر على التوالي، في استدراج السكان المدنيين القاطنين في محافظة إدلب، إلى مناطق سيطرته، عبر الممرات "الإنسانية" التي أعلن فتحها مؤخراً.

 

أعادت سورية والعراق فتح معبر البوكمال- القائم الواصل بينهما، بعد خمس سنوات من إغلاقه، بسبب سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" على مساحات واسعة من المنطقة الشرقية لسورية.

دعا المبعوث الأممي إلى سورية، جير بيدرسون ثلاثي "أستانة" (تركيا، إيران، روسيا) ومجموعة "الدول المصغرة" لحضور الاجتماع الأول للجنة الدستورية السورية، التي أعلن عن تشكيلها في الأيام الماضية.

تشهد محافظة إدلب هدوءاً حذراً، فرضه اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه روسيا ونظام الأسد أواخر شهر أغسطس/ آب الماضي.