fbpx

“المصرف المركزي” يغلق محلات صرافة.. وحملات لانتشال الليرة السورية من الانهيار

أعلن “مصرف سورية المركزي”، التابع لنظام الأسد، عن إغلاق 14 مؤسسة صرافة، ضمن سلسلة إجراءات يتخذها المصرف مؤخراً، لوقف انهيار الليرة السورية أمام العملات الأجنبية.

وأصدر المصرف بياناً، عبر صفحته الرسمية في “فيس بوك”، اليوم الثلاثاء، قال فيه إنه أصدر قراراً بإغلاق 14 مؤسسة صرافة، لأنها “لم تؤدي الدور المطلوب منها خلال الفترة الماضية في دعم استقرار الليرة السورية”، وبموجب القرار تم حرمان تلك المؤسسات من ممارسة عملها حتى 30 أبريل/ نيسان 2020.

مصرف سورية المركزي يغلق عدداً من مؤسسات الصرافةأصدر مصرف سورية المركزي قرارات بإغلاق 14 مؤسسة صرافة لم تؤدي الدور…

Posted by ‎الصفحة الرسمية لمصرف سورية المركزي – Central bank of Syria‎ on Tuesday, January 21, 2020

ويأتي القرار ضمن سلسلة إجراءات اتخذها “المصرف المركزي” مؤخراً، من أجل دعم الليرة السورية، التي شهدت انهياراً غير مسبوق، في الآونة الأخيرة، حين وصلت حاجز 1150 ليرة أمام الدولار الواحد.

وشهدت الليرة السورية، اليوم الثلاثاء، تحسناً طفيفاً، حيث سجلت 1005 ليرات للمبيع و1025 للشراء، حسب النشرة التي يصدرها موقع “الليرة اليوم”.

ولم يذكر “المصرف المركزي” أسماء وأماكن مؤسسات الصرافة التي أصدر قراراً بإغلاقها، واكتفى بالقول إنه أغلق 14 مؤسسة فقط، في حين تداولت شبكات وصفحات محلية عبر مواقع التواصل الاجتماعي قائمة بأسماء المؤسسات، لم يتسنَ لـ “السورية نت” التأكد من صحتها.

ونشرت صفحة “سوريا فساد في زمن الإصلاح” عبر “فيس بوك”، قائمة بأسماء 18 شخصاً ومؤسسة، قالت إنهم موقوفون بسبب ملف الحوالات والمضاربة بالدولار في السوق السوداء، والمتاجرة بالذهب بطرق غير مشروعة، مشيرة إلى أنها نقلت عن “مصدر موثوق”.

#عاجل من مصدر خاص أسماء #موقوفين بملف #الحوالات والمضاربة بـ #الدولار بالسوق السوداء.. والاتجار بـ #الذهب بطرق غير…

Posted by ‎سوريا فساد في زمن الاصلاح‎ on Monday, January 20, 2020

 

وبالتزامن مع ذلك، أطلق ناشطون سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حملة تحت اسم “ليرتنا عزنا”، لدعم الليرة السورية، دعوا من خلالها إلى بيع السلع وتقديم الخدمات المختلفة مقابل ليرة سورية واحدة فقط.

إلا أن الحملة لاقت انتقادات واسعة، خاصة أن بعض التجار والباعة اشترطوا أن يدفع الشاري ليرة معدنية لقاء الخدمة أو السلعة، بينما لم تعد هذه الفئة من العملة السورية متداولة بين المواطنين، على اعتبار أن حكومة الأسد أصدرت قراراً عام 2013، ينص على  سحب النقود المعدنية من فئة الليرة من التداول.

عم تابع الحملة يلي اسمها ليرتنا عزنا يلي عاملينها بعض التجار الصغار المرتبطين بشكل وثيق بعصابات آل الأسد، طبعاً مباشرةً…

Posted by Assem Hamsho on Sunday, January 19, 2020

وكان “مصرف سورية المركزي”، أعلن أمس استعداده لشراء الدولار من المواطنين بسعر صرف مرتفع، تحدد بـ700 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد، وذلك في محاولة من حكومة الأسد لضبط سعر صرف الليرة السورية، الذي يشهد انهياراً.

قد يعجبك أيضا