fbpx

النظام وإيران يعرقلان مشروع قرار في الأمم المتحدة بشأن “كورونا”

عرقل نظام الأسد وإيران مشروع قرار سعودي، جرى التصويت عليه في الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الأربعاء، لمكافحة فيروس “كورونا”، فيما عرقلت الولايات المتحدة وأوروبا مشروع قرار روسي.

واستخدم ممثل النظام والمندوب الإيراني لدى الأمم المتحدة، صلاحيات حق النقض (الفيتو) الجديدة، ضد مشروع القرار السعودي، الذي ينص على ضرورة التنسيق من أجل التصدي لفيروس “كورونا” وتبعاته الاجتماعية والاقتصادية، بالاستناد إلى مقررات قمة العشرين، التي انعقدت الشهر الماضي برئاسة السعودية.

بالمقابل، طرحت روسيا أمس الأربعاء مشروع قرار لمكافحة فيروس “كورونا”، تحت اسم “حسن الجوار”، طالبت خلاله برفع العقوبات المفروضة على الحركة التجارية، بما فيها العقوبات المفروضة على سورية، إلا أن المشروع قوبل برفض أمريكي وأوروبي.

ومنحت الجمعية العامة للأمم المتحدة صلاحيات جديدة لكل عضو من أعضائها، عقب انتشار فيروس “كورونا”، وأصبح يحق لجميع الأعضاء استخدام حق النقض (الفيتو)، ضد مشاريع القرارات المقترحة، وهي نفس الميزة التي تملكها الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن.

واعتمدت الأمم المتحدة، عقب انتشار الفيروس، آلية جديدة للتصويت على قرارات الجمعية، إذ أصبح مشروع القرار يسقط بمجرد رفضه من قبل إحدى الدول، بينما كانت الآلية السابقة تأخذ بعين الاعتبار الإجماع.

وشهدت الساحة الدولية تحركات لافتة من أجل مواجهة الانتشار الكبير لفيروس “كورونا” المستجد، إذ سبق أن عقد مجلس الأمن، قبل أسبوعين، أول اجتماع له لبحث تداعيات انتشار الفيروس، وسط خلافات بين الدول دائمة العضوية، خاصة الولايات المتحدة والصين.

أول اجتماع لمجلس الأمن بسبب “كورونا”.. سجالات محتملة بين واشنطن وبكين

وعرقلت تلك الخلافات الخروج بقرار دولي موحد لمواجهة الوباء المستجد، مع تخطي عدد الإصابات حول العالم حاجز 2.5 مليون إصابة، وأكثر من 184 ألف وفاة، معظمها تتركز في الولايات المتحدة وأوروبا.

وبدأ مجلس الأمن الدولي، أمس، دراسة مشروع قرار أعدته فرنسا وتونس، ينص على “وقف الأعمال العدائية” في المناطق التي تشهد نزاعات، وتنسيق الجهود الدولية لمواجهة فيروس “كورونا”.

وبحسب نص القرار، يُطلب من كافة أطراف النزاع تنفيذ هدنة مدتها 30 يوماً متتالياً، يتم خلالها توزيع المساعدات اللازمة على المحتاجين لها.

ومن المقرر أن يجري التصويت على مشروع القرار، قريباً، خلال اجتماع سيعقد عن بعد عبر تقنية الفيديو، يضم أعضاء مجلس الأمن الدولي.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا