fbpx

انفجار ضخم يضرب جنوب لبنان.. وعناصر “حزب الله” تطوق المكان

وقع انفجار كبير في منطقة عين قانا جنوبي لبنان، اليوم الثلاثاء، وسط أنباء عن انفجار مستودع أسلحة تابع لـ “حزب الله” اللبناني في المنطقة.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام، الناطقة باسم الحكومة اللبنانية، أن الانفجار وقع بعد ظهر اليوم، وسُمعت أصداؤه في منطقتي النبطية وإقليم التفاح، حيث تصاعد دخان كثيف من المنطقة المحيطة ببلدتي عين قانا وكفرفيلا.

وأشارت الوكالة إلى أن الانفجار في عين قانا تزامن مع تحليق مكثف للطائرات الإسرائيلية.

وفي تفاصيل الانفجار، قال المسؤول في منظمة “الصليب الأحمر” اللبناني، جورج الكتاني، إن المعلومات الأولية تفيد بأن الانفجار وقع بالقرب من خزان للوقود في عين قانا، مشيراً إلى وقوع أضرار مادية في المباني والسيارات المجاورة.

في حين نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول أمني، أن الانفجار وقع في مستودع تابع لـ “حزب الله” في المنطقة، وذلك بسبب ما أسماه “خطأ فني”.

وأفادت قناة “MTV” اللبنانية أن عناصر من “حزب الله” طوقوا مكان الانفجار، ومنعوا الإعلام من التوجه للمنطقة والتصوير، مشيرة إلى معلومات تفيد بأن المبنى الذي وقع فيه الانفجار كان يُستخدم لتخزين بعض الأسلحة التابعة للحزب.

ونقلت القناة عن الإعلامي سالم زهران، عدم وجود ضحايا جراء الانفجار، مضيفاً أن الانفجار استهدف مركزاً تابعاً لحزب الله يُستخدم لتخزين الأسلحة والقنابل من مخلّفات الحرب إضافة إلى قنابل عنقوديّة، دون التطرق إلى سبب الانفجار.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة للحظات الأولية للانفجار، أظهرت دماراً كبيراً في الأبنية والسيارات والممتلكات العامة.

 

يُشار إلى أن انفجاراً ضخماً شهدته العاصمة اللبنانية بيروت، وقع في 4 أغسطس/ آب الماضي، في مرفأ بيروت، ما أدى إلى مقتل أكثر 182 شخصاً، وأكثر من 6 آلاف جريح، فضلاً عن دمار كبير في البنى التحتية وتشريد 300 ألف شخص.

ونجم الانفجار عن حريق في مستودع لتخزين نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت، ووزنها 2750 طناً، ما أشعل غضباً شعبياً في الشارع اللبناني، بسبب تخزين مواد قابلة للانفجار في منطقة مأهولة بالسكان.

وقتل في انفجار المرفأ 43 سورياً، بينهم أطفال ونساء، حسب بيان صادر عن السفارة السورية في بيروت، مشيرة إلى نقل جثامين بعضهم إلى سورية.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا