fbpx

بينها الإقامة الإنسانية.. وعود بتسهيل حياة السوريين في تركيا

أعلنت الدائرة الإعلامية لـ”الائتلاف الوطني السوري” أن الأخير تلقى وعود من الحكومة التركية بتسهيل حياة السوريين في البلاد، في الأيام المقبلة، وذلك من خلال عدة إجراءات.

ومن بين الإجراءات التي من المفترض أن تبدأ الحكومة التركية بالعمل بها منح الإقامة الإنسانية للسوريين الذين يحملون جواز سفر منتهي الصلاحية، إلى جانب تسهيلات في الحصول على إذن السفر بين الولايات التركية.

وقالت الدائرة الإعلامية” لـ”الائتلاف” في بيان لها، اليوم الجمعة، إن منسق اللجنة السورية- التركية المشتركة، أحمد بكورة أجرى زيارة مع الوفد المرافق له إلى رئيس إدارة الحماية الدولية والحماية المؤقتة في دائرة الهجرة العامة في أنقرة، لبحث آخر الإجراءات المتعلقة بالسوريين في تركيا، على رأسها الإقامة الإنسانية.

إقامة إنسانية قريباً

وأضافت “الدائرة الإعلامية” أن رئيس قسم الحماية الدولية في دائرة الهجرة وعد بأنه سيتم منح الإقامة الإنسانية لمن لديهم جواز سفر منتهي الصلاحية، وبنفس الوقت لديهم إقامة سياحية سابقة، وهو أمر ضروري لتسهيل تنظيم الوضع القانوني لهم.

وقدّم بكورة اقتراحاً إلى الجانب التركي بضرورة منح الإقامة الإنسانية للأشخاص الفاعلين في تركيا، كالصحفيين والعاملين في الجمعيات والتجار لسهولة الحركة داخل تركيا، باعتبار أنها لا تتطلب إذن سفر وبنفس الوقت يكون بمقدور من يحملها السفر خارج تركيا.

وتشترط دوائر الهجرة والعمل التركية، والبنوك، لإنجاز معاملات السوريين، أن يكون جواز السفر السوري ساري المفعول، مما يضطر السوريين إلى تجديد جوازات سفرهم من قنصلية نظام الأسد في إسطنبول، التي تتقاضى مبالغ تصل لـ800 دولار، لمنح جواز سفر مستعجل، فضلاً عن دفع المتقدم بطلب الحصول على جواز سفر، لمبلغ 200 دولار، كحجز موعد لدخول القنصلية.

ويعتبر جواز السفر السوري، الأغلى في العالم من حيث تكاليف إصداره، رغم أن  تصنيفه عالمياً في المرتبة ما قبل الأخيرة في العام الحالي، وفق مؤشر “هينلي لجوازات السفر” الصادر في 28 من آذار/ مارس الماضي.

التسهيلات تشمل “الكملك”

في سياق ما سبق أشارت الدائرة الإعلامية إلى أن التسهيلات ستشمل أيضاً حاملي “الحماية المؤقتة” (الكملك).

وقالت إن دائرة الهجرة التركية وعدت بأنها ستعالج موضوع إيقاف بطاقة الحماية المؤقتة للسوريين، الذين كانوا قد خرجوا إلى منطقة أدرنة الحدودية مع اليونان، مؤخراً للعبور للطرف الآخر.

وبحث الجانبان (الائتلاف، دائرة الهجرة التركية) موضوع تصحيح المعلومات الواردة في بطاقة الحماية المؤقتة.

وحسب “الدائرة الإعلامية” أشار الجانب التركي إلى أن هنالك قرار بأن الخطأ حتى ثلاثة أحرف في الاسم يتم التصحيح فوراً عند تقديم المعلومات، أما الخطأ الذي يزيد عن ثلاثة أحرف فهو بحاجة إلى قرار من المحكمة.

وتمنح تركيا، بموجب قوانينها السارية، أنواعاً عدة من الإقامات للأجانب، مثل إقامة الطالب، إقامة مستثمر، إقامة عقارية، إقامة عمل، بالإضافة إلى الإقامة السياحية، وبطاقة “الحماية المؤقتة”، التي حصل عليها أغلب السوريين في تركيا.

بينما حصل آخرون على الإقامة السياحية، التي باتت الحكومة التركية، تشترط للحصول عليها، أن يكون المتقدم بطلب الحصول على الإقامة، حاصل على تأشيرة لدخول تركيا، وأن يتقدم بالطلب، خلال 90 يوماً من دخوله للبلاد.

ويبلغ عدد السوريين في تركيا أكثر من ثلاثة ملايين و585 ألفاً، منهم 496 ألفاً و561 شخصاً في ولاية إسطنبول.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا