fbpx

ترامب يُهدد باستخدام أسلحة “جديدة جميلة” ضد إيران

طهران: أمريكا لن تتجرأ على ضرب 52 هدف

تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، ووصل إلى تهديدات ووعيد باستهداف منشآت وقواعد عسكرية، لكلا الطرفين، وذلك بعد يومين من مقتل قائد “فيلق القدس”، قاسم سليماني، بضربة جوية أمريكية على أسوار العاصمة العراقية بغداد.

وفي تغريدة نشرها عبر “تويتر” اليوم الأحد، هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بأن تضرب بلاده إيران بشكل أقوى من أي ضربة واجهتها من قبل، في حال ردت طهران على اغتيال قاسم سليماني.

وكتب في تغريدته: “إذا قاموا بهجوم آخر وأنصحهم بشدة بألا يفعلوا ذلك، فسنضربهم بشكل أقوى مما ضربوا يوما من قبل”.

وأضاف أن الولايات المتحدة ستستخدم معداتها العسكرية “الجديدة الجميلة (…) بلا تردد”، إذا رد الإيرانيون.

جاء ما سبق، بعد إعلان ترامب أن الولايات المتحدة الأمريكية “حددت 52 موقعاً إيرانياً”، وإن بعضها “على درجة عالية للغاية من الأهمية لإيران وللثقافة الإيرانية، وإن تلك الأهداف وإيران ذاتها ستُضرب بسرعة كبيرة وبقوة كبيرة”.

من جانبها ردت طهران على تهديدات ترامب، وقال القائد العام للجيش الايراني اللواء عبد الرحيم موسوي، إن “أمريكا لن تتجرأ على ضرب 52 هدفاً في إيران”.

وأضاف، بحسب ما نقلت وكالة “فارس”: “أي مواجهة محتملة، استبعد أن يتجرأوا على القيام بما هددوا به، وسيتبين مستقبلاً بمن سيتعلق العددان 5 و  2 “.

ورغم التهديد والوعيد بين أمريكا وإيران، لم تتضح سيناريوهات المواجهة المحتملة بين الجانبين، وهو أمر يقف على الطريقة التي سترد بها طهران، لـ”الانتقام” لمقتل أبرز قيادييها العسكريين، ولاسيما أن قاسم سليماني، يعتبر المخطط لنفوذها في اليمن وسورية والعراق ولبنان.

وكان سليماني قد قتل إلى جانب قائد ميليشيا “حزب الله العراقي”، أبو مهدي المهندس، في ضربة جوية أمريكية، استهدفت موكبهم، أول أمس الجمعة، قرب مطار بغداد الدولي.

ويعتبر مقتل سليماني ضربة موجعة لطهران، والتي سارعت بعد الحادثة إلى تعيّن العميد اسماعيل قآني قائداً جديداً لـ”فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري الإيراني”.

وتصاعدت في الشهرين الأخيرين الهجمات على قواعد عراقية تضم عسكريين أميركيين أسفرت عن جرح ومقتل عدد من العسكريين العراقيين، وصولاً إلى استهداف قاعدة عسكرية في كركوك شمال بغداد بثلاثين صاروخاً في 27 كانون الأول الماضي، ما تسبب بمقتل مدني أميركي.

وردّت الولايات المتحدة في 29 الشهر الماضي بقصف منشآت قيادة وتحكم تابعة لـ “كتائب حزب الله العراقي”، أحد أبرز الفصائل الموالية لإيران في “الحشد الشعبي”، ما تسبب بمقتل 25 مقاتلاً.

قد يعجبك أيضا