fbpx

تركيا تعلن مقتل أحد جنودها بهجوم من الأراضي السورية

أعلنت وزارة الدفاع التركية عن مقتل جندي تركي جنوب شرقي البلاد، في هجوم على آلية عسكرية، مصدره الأراضي السورية.

وقالت الوزارة في بيان لها، اليوم الأربعاء، إن الرقيب جيهان جيفتشي باشي، قتل خلال هجوم على عربة عسكرية، كانت تقوم بدورية على خط الحدود التركية- السورية، في ولاية ماردين.

 وذكرت تقارير تركية، من بينها موقع “HABERLER” أن الجندي جيهان، الذي كان يقود العربة، فقد السيطرة عليها نتيجة إطلاق نار مكثف من الجانب السوري، ما أدى إلى تحطمها وإصابته بجروح في بطنه، حيث فشلت جميع التدخلات الطبية بإنقاذه.

ولم تعلن أي جهة مسوؤليتها عن الحادثة، حتى لحظة إعداد التقرير، والتي أدت لمقتل جندي واحد وإصابة 3 آخرين بجروح.

وجاء في بيان الدفاع التركية: “نتيجة المضايقات التي أُطلقت من سورية في 07 يوليو 2021 في منطقة خط ماردين كيزيل تيبيه الحدودي، أصيب أحد رفاقنا الأبطال واستشهد رغم كل التدخلات في المستشفى التي نُقل إليها”.

ويتعرض الجنود الأتراك لاستهدافات متكررة داخل سورية وعلى الشريط الحدودي، كان آخرها في مايو/ أيار الماضي، حين أعلنت أنقرة عن مقتل جندي وإصابة 4 آخرين في انفجار عبوة ناسفة استهدفت قافلتهم في ريف إدلب الشمالي.

وأشارت إلى أن الهجوم وقع  ضمن منطقة عمليات “درع الربيع” (إدلب)، حيث وجهت القوات التركية المتمركزة هناك ضربات ضد أهداف معينة في المنطقة بعد الهجوم، دون ذكر تفاصيل إضافية.

تركيا تعلن مقتل وإصابة جنود أتراك في إدلب.. جهة مجهولة تتبنى

وجرت العادة أن يتبنى فصيل مجهول الهوية الهجمات التي تستهدف القوات التركية في المنطقة، ويطلق على نفسه اسم “سرية أنصار أبو بكر الصديق”، وتتركز مناطق عملياته في ريف إدلب الشمالي، قرب معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، وريف إدلب الغربي، إلى جانب عفرين بريف حلب.

ومن المرجح أن تكون الجهة التي تقف وراء الهجمات مرتبطة بتنظيم “القاعدة”، لاسيما أن ما تسمى بـ”سرية أنصار أبو بكر الصديق” تتخذ راية مشابهة للفصائل ذات الارتباط بـ”القاعدة”.

وينتشر آلاف الجنود الأتراك في مناطق متفرقة من محافظة إدلب وعلى الشريط الحدودي، وبشكل خاص في الريف الجنوبي، في المناطق المحيطة بالطريق الدولي حلب- اللاذقية، كما تمتلك تركيا نقاط مراقبة شمال غربي سورية، تتعرض لهجمات بين الحين والآخر.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا