fbpx

تضرر ملايين الأشجار..ثلاث محافظات سورية تحصي أضرار الحرائق

أحصت ثلاث محافظات سورية، اللاذقية وطرطوس وحمص، أضرار الحرائق التي اندلعت الأسبوع الماضي، وأدت إلى احتراق أكثر من خمسة ملايين شجرة بأنواع مختلفة.

وبدأت المحافظات الثلاث، الكشف عن أضرار الحرائق التي خلفت خسارة كبيرة في الثروة الحراجية والأشجار المثمرة واحتراق مساحات واسعة من الأراضي، إضافة إلى خسائر في الثروة الحيوانية.

وتعتبر اللاذقية الأكثر تضرراً جراء الحرائق، إذ طالت 143 قرية في مناطق الحفة والقرداحة وجبلة، بحسب المحافظ إبراهيم خضر السالم.

وشملت الأضرار 28 ألف عائلة معظم خسائرها زراعية، إضافة إلى تضرر 72 منزلاً بين أضرار كلية وجزئية بنسبة 10 إلى 30%.

وأدت الحرائق إلى تضرر 1.340 مليون شجرة حمضيات، و3.370 مليون شجرة زيتون، و259 ألف شجرة من أنواع مختلفة، وطنين من التبغ، و11 بيتاً بلاستيكياً في جبلة، و220 دونماً مزروعاً بخضار خريفية، و1100 خلية نحل و7 رؤوس أبقار، و30 ألف متر من شبكات الري بالتنقيط.

أما في طرطوس، أكد المحافظ صفوان أبو سعدى أن 3972 أسرة تضررت نتيجة الحرائق، إضافة إلى احتراق 12248 دونماً، وتضرر 256656 شجرة من مختلف الأنواع، منها 231805 شجرات من نوع الزيتون و16 ألف شجرة من التفاح، و1420 شجرة رمان و341 شجرة كرمة و260 شجرة جوز إضافة إلى أنواع أخرى.

كما شملت الأضرار أيضاً سبعة مداجن و٦٩ بيتاً بلاستيكياً محمياً و68 خلية نحل.

وفي محافظة حمص التي كانت الأقل ضرراً من سابقيها بلغت الأضرار، بحسب المحافظ بسام بارسيك، احتراق 2854 دونماً بريف المحافظة الغربي، وتضرر 376 أسرة، موزعة على 14 قرية وبلدة.

وشملت الأضرار في حمص احتراق 24589 شجرة، منها 14959 شجرة زيتون، و8500 شجرة تفاح، و570 شجرة حمضيات، و225 شجرة خوخ، و90 شجرة رمان، و80 شجرة كرمة، و185 شجرة كيوي.

وكانت حرائق مفاجئة اندلعت، الأسبوع الماضي، في مناطق متفرقة في كل من محافظات: حمص، اللاذقية، طرطوس، والتهمت الحرائق خلال يومين من اندلاعها، مساحات حراجية تقدر بأكثر 600 هتكار، معظمها في محافظة اللاذقية.

وبلغ عدد الحرائق 95 حريقاً في اللاذقية، و49 حريقاً في طرطوس، و12 حريقاً في حمص، بحسب وزير الزراعة في حكومة الأسد، محمد حسان قطنا، الذي أعلن السيطرة على الحرائق.

ولاقت الحرائق ردود فعل من قبل عدة أطراف، إذ أبدت السفارة الأمريكية في دمشق تعاطفها مع أهالي المتضررين، كما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي حملات دعم وتعاطف مع المتضررين جراء الحرائق.

وعقب ذلك خصص رئيس النظام، بشار الأسد، مبلغاً مالياً بقيمة مليارين و370 مليون ليرة سورية لمتضرري الحرائق، بحسب ما صرح به وزير الإدارة المحلية والبيئة في حكومة الأسد، حسين مخلوف، الذي أكد تخصيص مبلغ 10 ملايين ليرة لكل قرية متضررة.

المصدر السورية. نت
قد يعجبك أيضا