fbpx

القبض على “مشتبه”..ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير عفرين وإدانات دولية

ارتفعت حصيلة ضحايا تفجير عفرين، الذي وقع أمس الثلاثاء، إلى 42 قتيلاً و61 جريحاً، حسب أرقام منظمة “الدفاع المدني السوري”.

وأصدرت المنظمة بياناً، قالت فيه إن الحصيلة النهائية لضحايا التفجير، ارتفعت إلى 42 قتيلاً، مشيرة إلى وجود 20 جثة متفحمة لم يتم التعرف عليها، و61 مصاباً كحصيلة نهائية لعدد المصابين، إلى جانب احتراق 11 سيارة و30 دراجة نارية، وعدد من المحال التجارية والأبنية السكنية القريبة من مكان الانفجار.

وكان هز انفجار ضخم، ناجم عن سيارة مفخخة، وسط مدينة عفرين، بريف حلب الشمالي الغربي، قبل وقت الإفطار بساعات قليلة، ما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا، بسبب الازدحام الذي تشهده المنطقة في هذا التوقيت، في رمضان.

ولم تعلن أي جهة، حتى لحظة إعداد هذا التقرير، مسؤوليتها عن الانفجار، مع الإشارة إلى أن المدينة شهدت سابقاً انفجارات مشابهة، إلا أنها كانت أقل عنفاً.

وحمّلت وزارة الدفاع التركية “وحدات حماية الشعب”، مسؤولية التفجير، وقالت في بيان لها عبر” تويتر” إن “حزب العمال الكردستاني/ وحدات حماية الشعب المناهضة للإنسانية، استهدفت الأبرياء مرة أخرى في عفرين”.

وأضافت الوزارة أن ناقلة وقود محملة بقنابل، انفجرت في مكان تمركز المدنيين وسط مدينة عفرين، ما أدى إلى مقتل 35 مدنياً وجرح أكثر من 40 أخرين وفقاً للإحصائيات الأولية.

بدورها، أعلنت ولاية هاتاي التركية، في بيان لها، القبض على المشتبه به بجلب الصهريج المفخخ إلى موقع الانفجار، دون ذكر أي تفاصيل إضافية، مضيفةً أن جرحى التفجير يتلقون العلاج اللازم في مستشفيات عفرين وهاتاي، حسبما نقلت وكالة “الأناضول” عنها.

إدانة دولية للتفجير

وأدانت الولايات المتحدة الأمريكية تفجير عفرين، على لسان وزير خارجيتها، مايك بومبيو، الذي قال في تغريدة عبر حسابه الشخصي في “تويتر”، اليوم، إن بلاده تجدد دعوتها لوقف إطلاق نار شامل في سورية بعد العمل “الإرهابي الجبان” الذي أوقع ضحايا أبرياء في عفرين.

وأضاف “إن أعمال الشر هذه غير مقبولة من أي طرف من أطراف هذا الصراع”.

وكذلك أصدرت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، مورجان اورتاغوس، بياناً عبّرت فيه عن استنكار بلادها لتفجير عفرين، “والذي راح ضحيته عشرات الأشخاص ممن كانوا يتسوقون في السوق الشعبي ويستعدون لكسر صيام رمضان”، داعيةً إلى وقف إطلاق النار في سورية.

وأدانت بريطانيا أيضاً التفجير، وقال وزير شؤون الشرق الأوسط، جيمس كليفرلي، “هالني نبأ مقتل العشرات من المدنيين اليوم في حادث تفجير قنبلة في سوق بلدة عفرين”، مضيفاً عبر حسابه في “توتير”، “تطالب بريطانيا جميع الأطراف بالامتثال لدعوة المبعوث الخاص لسورية بوقف إطلاق النار في جميع أنحاء سورية. لقد عانى السوريون الكثير حتى الآن.”

يُشار إلى أن تركيا  نفّذت عملية عسكرية في عفرين، مطلع عام 2018، ضد “قوات سوريا الديمقراطية” و”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، وانتهت بانسحاب “قسد” و”الوحدات” من المنطقة، التي باتت خاضعة لسيطرة “الجيش الوطني السوري” المدعوم تركياً.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا