fbpx

خرائط تفصيلية لتوزّع إصابات “كورونا” ضمن أحياء الولايات التركية

نشرت وزارة الصحة التركية، اليوم الثلاثاء، خرائط توضح مكان انتشار الإصابات بفيروس كورونا المستجد، بشكل تفصيلي ضمن أحياء الولايات.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحي للوزير، فخر الدين قوجة، الذي أعلن فيه ارتفاع عدد الإصابات إلى 34 ألفاً و109 حالات، بعد اكتشاف 3 آلاف و892 حالة.

كما بلغ عدد الوفيات 76 حالة، خلال 24 ساعة الماضية، في حين بلغ عدد المتعافين من الإصابة 1582 حالة.

وتحدث الوزير عن أكثر المناطق التي ينتشر بها الفيروس، وهي ولايات إسطنبول وأزمير وأنقرة وسكاريا وقوجا وزونجولداك.

ونشر موقع “TRTHABER” الخرائط التي تظهر تمركز عدد الإصابات بشكل كبير، في ولاية إسطنبول، إذ تبين أن الغالبية العظمى من الاصابات تتركز في أكثر أحياء المدينة كثافة، على طرفي البوسفور(الاوروبي والاسيوي).
وحسب ما أعلنته وزارة الصحة التركية قبل أيام، فإن نحو 60% من الاصابات في تركيا، تتركز بمدينة اسطنبول.

وأكد قوجة، اليوم الثلاثاء، أن وزارته بدأت تلاحظ وفاة شباب بفيروس كورونا(كوفيد19)، وليس كبار السن فقط، مشدداً بعدم الاعتداد بعامل السن كضمانة.

كما أكد إتمام التحضيرات لإطلاق نظام إلكتروني، يمكن من مراقبة الأشخاص الخاضعين للحجر المنزلي وتوجيه تنبيهات لهم.

وبدأ عدد الإصابات في تركيا بازدياد، خلال الأيام الماضية، ويرجع ذلك إلى زيادة عدد الاختبارات الخاصة بالكشف عن الفيروس، والذي من المتوقع أن يصل إلى 30 ألف اختبار في اليوم، بحسب قوجة.
وأجرت الحكومة التركي حتى الآن، حسب الاحصائيات الرسمية، أكثر من 222 ألف اختبار، حيث تبين إصابة 34 ألفاً و109 أشخاص حتى اليوم الثلاثاء.

وزادت الحكومة التركية من إجراءاتها الاحترازية لمواجهة تفشي الفيروس، إن كان على الصعيد الطبي والصحي أو على الصعيد الخدمي والمالي.

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه سيتم إنجاز مستشفيين إضافيين في إسطنبول خلال مدة أقصاها 45 يوماً، في إطار مكافحة جائحة كورونا.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقب اجتماع للحكومة، أمس، “بجانب المستشفيات القائمة سنجهز اثنين آخرين في مطار أتاتورك وسنجاق تبه، لاستقبال مصابي كورونا في غضون 45 يوماً على أقصى تقدير”.

وأردف: “الكمامات في المحال التجارية توزع مجاناً أيضاً (…) لدينا من الكمامات في خطوط الإنتاج والمخازن ما يكفي لجميع مواطنينا حتى نهاية الجائحة”.

أما على الجانب المالي أعلن وزير الخزانة المالية براءت ألبيراق عن حزمة جديدة لدعم الاسر المحتاجة، عبر تقديم ألف ليرة تركية لـ 4.4 ملايين أسرة.

وكانت الحكومة التركية فرضت حظر تجوال على كبار السن الذين تتجاوز أعمارهم فوق 60 عاماً، إلى جانب الأشخاص الذين أعمارهم تحت 20 عاماً.

المصدر السورية. نت
قد يعجبك أيضا