fbpx

رئيس “الحشد الشعبي” يلتقي الأسد في دمشق.. ورسالة من الكاظمي

وصل رئيس هيئة “الحشد الشعبي”، فالح الفياض، إلى دمشق، اليوم الأربعاء، في زيارة التقى خلالها رأس النظام السوري، بشار الأسد.

وذكرت وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن الفياض وصل إلى دمشق اليوم، وسلّم الأسد رسالة من رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، دون ذكر تفاصيل الرسالة.

زيارة الفياض إلى دمشق جاءت عقب أيام من زيارة أجراها الكاظمي إلى الولايات المتحدة، السبت الماضي، التقى خلالها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما تأتي عقب يوم من قمة ثلاثية جمعت الكاظمي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والعاهل الأردني عبد الله الثاني في عمّان.

وتُعتبر هذه الزيارة الثلاثة لرئيس “الحشد الشعبي” إلى دمشق، خلال العامين الماضيين، حيث جرت الزيارة الأولى في ديسمبر/ كانون الأول 2018، وسلّم خلالها الفياض رسالة إلى الأسد من رئيس الوزراء العراقي حينها، عادل عبد المهدي.

وتضمنت الرسالة تطوير العلاقات بين البلدين، والتأكيد على مكافحة “الإرهاب” على الحدود العراقية- السورية، والمتمثلة بتنظيم “الدولة الإسلامية”.

في حين أجرى الفياض زيارة ثانية في أبريل/ نيسان 2019 وبحث خلالها مع الأسد العلاقات الثنائية وتطويرها على كافة الأصعدة.

وشهدت العلاقات العراقية مع نظام الأسد تطوراً لافتاً خلال الفترة الأخيرة، خاصة مع إعادة افتتاح معبر البوكمال- القائم، في 30 من سبتمبر/ أيلول 2019، بعد خمس سنوات من إغلاقه، بسبب سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على مساحات واسعة من المنطقة الشرقية لسورية.

وحافظ العراق على علاقاته مع نظام الأسد منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011، حيث عقد الجانبان اجتماعات أمنية متكررة لبحث أمن الحدود، كما أجرى مسؤولون زيارات متبادلة بين دمشق وبغداد، إلى جانب زيارة رسمية أجراها وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، إلى دمشق نهاية عام 2018.

ويطالب العراق في المحافل العربية بإعادة النظام إلى مقعده في جامعة الدول العربية، حيث ألمح وزير خارجيتها، قبل أشهر، إلى نية بلاده طرح مسألة استعادة النظام لعضويته في الجامعة العربية بشكل رسمي.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا