fbpx

رسمياً.. تحديد مكان وزمان قمة بوتين- بايدن “المنتظرة”

أعلنت روسيا، اليوم الثلاثاء، عن الاتفاق بين الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين، والأمريكي جو بايدن، على مكان وزمان انعقاد القمة المنتظرة بينهما.

وقال الكرملين في بيان تداولته وكالات الأنباء الروسية، أنه تم الاتفاق على عقد القمة في مدينة جنيف بسويسرا، يوم 16 يونيو/ حزيران المقبل.

فيما أصدر البيت الأبيض بياناً، اليوم، أكد فيه مكان وزمان انعقاد قمة بوتين- بايدن، مشيراً إلى أنها ستنعقد في جنيف يوم 16 يونيو/ حزيران المقبل.

وأضاف البيان الصادر عن السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، جين بساكي، أن الجانبين سيناقشان النطاق الكامل للقضايا الملحة، مضيفاً أن الولايات المتحدة تسعى إلى “استعادة القدرة على التنبؤ والاستقرار في العلاقات الأمريكية الروسية”.

من جانبه، قال الكرملين في بيانه إن القمة ستناقش بشكل رئيسي تطوير العلاقات الروسية- الأمريكية وقضايا الاستقرار الاستراتيجي، إضافة إلى قضايا دولية وعلى رأسها جائحة “كورونا” والنزاعات الإقليمية الدائرة في المنطقة.

وكان الحديث عن قمة بوتين- بايدن بدأ منتصف شهر أبريل/ نيسان الماضي، وسط إبداء الطرفين استعدادهما لقعد لقاء، عقب مكالمة هاتفية جرت بين الرئيسين.

وبحسب بيان صادر عن البيت الأبيض فإن بايدن اقترح على بوتين عقد قمة في دولة ثالثة، خلال الأشهر المقبلة “لمناقشة النطاق الكامل للقضايا التي تواجه الولايات المتحدة وروسيا”.

فيما أعلن الكرملين، حينها، أنه سيدرس اقتراح بايدن لعقد قمة بين الرئيسين الروسي والأمريكي في دولة ثالثة، مشيراً إلى أنه من المبكر الحديث عن مكان القمة.

وكانت فنلندا قد أبدت استعدادها لاستضافة القمة المحتملة بين بوتين وبايدن، حسب ما أعلن مكتب الرئيس الفنلندي، ساولي نينيستو، في 14 أبريل/ نيسان الماضي.

وأضاف أن “فنلندا كانت دائماً تعرض مساعيها الدبلوماسية الحميدة. أما هذا اللقاء المحتمل فقد جرى إبلاغ كلا الطرفين باستعداد (فنلندا) لتنظيمه”.

وجاء الإعلان عن قمة بوتين- بايدن عقب توتر في العلاقات بين الطرفين، على خليفة فرض الولايات المتحدة عقوبات على 32 كياناً وشخصية روسية، وطرد 10 دبلوماسيين روس من واشنطن، بسبب مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وتسميم موسكو للمعارض الروسي ألكسي نافالني.

فرض عقوبات وطرد دبلوماسيين روس.. تصعيد خطير من واشنطن ضد موسكو

إلا أن الكرملين أعلن سابقاً أنه في حال فرضت الولايات المتحدة عقوبات ضد روسيا، سيكون من الصعب عقد قمة بين بوتين وبايدن.

وعقب أسبوع، أعلنت روسيا عن طرد 10 دبلوماسيين أمريكيين من أراضيها، رداً على الإجراء المماثل الذي اتخذته الولايات المتحدة قبلها.

وتتهم الولايات المتحدة روسيا بالتدخل بالانتخابات الرئاسية الأخيرة لصالح الرئيس السابق، دونالد ترامب، إلى جانب قضية تسميم المعارض الروسي ألكسي نافالني.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا