fbpx

روسيا تصدر مذكرة اعتقال دولية بحق سوري.. وتنشر اسمه وصورته

أصدر القضاء الروسي مذكرة اعتقال غيابية بحق مواطن سوري، اتهمته موسكو بالمشاركة في قتل الطيار الروسي، أوليغ بيشكوف، عام 2015.

وأعلنت لجنة التحقيق الروسية الخاصة، اليوم الخميس، أنها حددت متورطاً آخر بمقتل الطيار أوليغ، والعنصر في مشاة البحرية ألكسندر بوزينيتش، مشيرةً إلى أنها تعرفت عليه من خلال صورة انتشرت عبر الانترنت، أظهرته وهو يقف بجانب جثة الطيار الروسي ويحمل السلاح.

وأضافت في تقرير للصحفيين: “أكدت الأدلة التي تم جمعها خلال التحقيق الأولي ضلوع الشخص المشار إليه في الجرائم المزعومة. وفي هذا الصدد ، تم اتخاذ قرار باحتجازه باعتباره متهماً بالقتل والشروع في القتل، وتدنيس جثة المتوفى. كجزء من جماعة مسلحة غير شرعية”.

ونشرت وكالات الأنباء الروسية صورة للشخص السوري، ويدعى رمضان عدي بن عدنان، مشيرةً إلى أنه كان يعمل في صفوف جماعة مسلحة “غير شرعية” شمالي سورية.

صورة نشرتها لجنة التحقيق الروسية لرمضان عدي
صورة نشرتها لجنة التحقيق الروسية لرمضان عدي

وذكرت وكالة “تاس” الروسية أن موسكو أصدرت مذكرة اعتقال دولية بحق الشخص المذكور، وتم وضعه على قائمة المطلوبين الدوليين لروسيا.

وتعود قصة الطائرة إلى 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، عندما أسقطت مقاتلة تركية من نوع “F-16” مقاتلة روسية في أجواء سورية، على بعد أربعة كيلومترات من الحدود مع تركيا.

وأسفر ذلك عن سقوط الطائرة وتمكن الطاقم من الخروج منها، قبل أن يطلق عناصر “الجيش الحر” النار على الطيار، ما أدى إلى مقتله في حين تمكنت روسيا من إنقاذ الطيار الثاني.

وأدت الحادثة إلى توتر بين تركيا وروسيا، إذ أعلنت الحكومة التركية أنها أسقطت المقاتلة الروسية بسبب دخولها المجال الجوي التركي، الأمر الذي نفته موسكو.

وضغطت تركيا على الفصائل التي سلمت جثة الطيار إلى رجال الدين الأرثوذكس في ولاية هاتاي التركية، قبل نقله إلى موسكو.

وشكلت روسيا لجنة تحقيق خاصة بالحادثة، حيث وجهت اللجنة سابقاً اتهامات لـ 14 شخصاً سورياً قالت إنهم متورطون بمقتل الطيار الروسي، أثناء انضمامهم لتشكيلات قتالية “غير شرعية” في الشمال السوري، ووضعتهم على قائمة المطلوبين الدوليين.

وخلال الأشهر الماضية كرمت روسيا الطيار الروسي ومنحته لقب بطل روسيا، كما دشنت في قاعدة حميميم لوحة تذكارية له.

وبحسب ما تعلن روسيا فإن حصيلة خسائرها في سورية حتى أبريل/ نيسان 2020 بلغت فقط 123 قتيلاً، إلا أن وسائل إعلام  تتحدث عن أن العدد أعلى من ذلك بكثير.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا