fbpx

“سانا”: إصابة بشار الأسد وزوجته أسماء بفيروس كورونا

قالت وكالة أنباء النظام السوري (سانا) إن بشار الأسد وزوجته أسماء مصابان بفيروس “كورونا المستجد”.

وأضافت الوكالة عبر موقعها الرسمي اليوم الاثنين: “بعد شعورهما بأعراض خفيفة تشبه أعراض الإصابة بفايروس كوفيد – 19، أجرى الرئيس الأسد والسيدة أسماء فحص الـ PCR، وأظهرت النتيجة إصابتهما بالفايروس”.

وأشارت الوكالة إلى “أنهما بصحة جيدة وحالتهما مستقرة. وسيتابعان عملهما خلال قضائهما فترة الحجر الصحي المنزلي التي ستستمر إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع”.

ويأتي ما سبق مع ترقب بشأن الانتخابات الرئاسية في سورية، والمقرر تنظيمها بين شهري نيسان/أبريل وحزيران/ يونيو المقبلين.

وبينما لم يعلن بشار الأسد ترشحه حتى الآن، إلا أن شبكات موالية وجهات في “حزب البعث” بدأت بالترويج للحملة الخاصة به، منذ أسابيع.

كما جاء إعلان الإصابة مع الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مناطق سيطرة النظام السوري، وبلغت أوجها منذ أيام بتدهور الليرة السورية إلى مستويات قياسية، حيث وصلت إلى حد 4000 ليرة مقابل الدولار الواحد.

وتفاعل سوريون وعرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الخبر الذي أوردته “سانا” حول إصابة الأسد وزوجته بفيروس “كورونا”.

الباحث السوري عبد الوهاب عاصي اعتبر عبر “تويتر” أن “إعلان إصابة بشار الأسد وأسماء الأخرس بفايروس كورونا ليس أكثر من محاولة رخيصة من أجل استمالة الجمهور الموالي للتعاطف معهما، في ظل المخاوف من تنامي حالة الاستنكار تجاه عجز النظام السوري عن وقف انهيار الاقتصاد وتردي الواقع المعيشي وانتشار الفساد”.

بينما كتبت الكاتبة، ريم الحرمي: “أُصيب وشُفي وتوفى الملايين جِراء فيروس كورونا ولم يعرف عنهم أحد، ولم يكن لهم بواكي- لكن، لا يُمكنني شخصياً التعاطف مع شخص مثل بشار الأسد، ولا يُمكن أنسنة خبر إصابته بالفيروس”.

وتابعت الحرمي عبر “تويتر”: “لا أستطيع التعاطف مع المجرمين، فإن تعاطفنا معهم، فنحن إذاً نُضفي الشرعية على ما ارتكبوه من جرائم”.

ومنذ قرابة عام تسجل وزارة الصحة في حكومة الأسد بشكل يومي إصابات ووفيات بفيروس “كورونا”.

وفي آخر إحصاءاتها وثقت إصابة نحو 16 ألف شخصاً، وأكثر من ألف حالة وفاة.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا