fbpx

سفيرة أمريكية تزور تركيا لبحث مسألة “حساسة” في الملف السوري

تجري المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، زيارة إلى تركيا اليوم الأربعاء، في جولة تستمر ليومين لبحث الاحتياجات الإنسانية “الملحّة” في سورية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها، أمس الثلاثاء، إن غرينفيلد ستلتقي مع كبار المسؤولين الأتراك لبحث الملف السوري وقضايا ثنائية أخرى، خاصة في مسألة “إدارة أزمة اللاجئين” وسبل تسهيل نقل المساعدات الإنسانية العابرة للحدود.

وجاء في البيان أن السفيرة الأمريكية ستعقد اجتماعات مع شركاء في المنظمات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة التي تقدم المساعدات للسوريين في الداخل، كما ستلتقي بمجموعة من اللاجئين السوريين للاستماع إلى تجاربهم بشكل مباشر، وسط توقعات بزيارتها لمناطق حدودية مع محافظة إدلب السورية.

وتأتي زيارة غرينفيلد إلى تركيا قبل أسابيع من تصويت مجلس الأمن على تمديد تفويض الأمم المتحدة لتقديم المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى الشمال السوري، والذي ينتهي العمل به في يوليو/ تموز المقبل.

وتسود مخاوف لدى العاملين في القطاع الإنساني من “فيتو” روسي- صيني في مجلس الأمن، قد يعطل القرار الأممي أو يقوض العمل به، ما يزيد من سوء الأوضاع الإنسانية لملايين السوريين في الشمال السوري.

دبلوماسيون غربيون ومنظمات إنسانية: المساعدات عبر الحدود شريان حياة لملايين السكان

وفي هذا الإطار قالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيانها إن زيارة غرينفيلد لتركيا تأتي “في الوقت الذي تعمل فيه الولايات المتحدة مع الأمم المتحدة والحلفاء والشركاء لإعادة تفويض الأمم المتحدة وتوسيع قدرتها على تقديم المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سورية”.

وأضافت “ستؤكد السفيرة توماس غرينفيلد على الحاجة الملحة لفتح المزيد من المعابر وإيصال المزيد من المساعدات الدولية المكثفة، حيث لا يوجد بديل آخر قابل للتطبيق من أجل التخفيف من الاحتياجات الهائلة للسكان المعرّضين للخطر في شمال سورية، وهي الاحتياجات التي زاد منها انتشار وباء كوفيد-19”.

وينتهي قرار إدخال المساعدات الأممية العابرة للحدود في 10 يوليو/ تموز المقبل، وسط تحذيرات دولية من مخاطر قد يدفع ثمنها ملايين السوريين، فيما لو أفشل حلفاء نظام الأسد في مجلس الأمن تمديد القرار.

يُشار إلى أن مجلس الأمن مدد العام الماضي قرار إدخال المساعدات إلى سورية، عبر معبر “باب الهوى” الحدودي فقط، والواصل بين إدلب والأراضي التركية، وذلك بعد ثلاثة أيام من تعطيل روسي- صيني، لمشروع قرار يتيح إدخال المساعدات عبر ثلاثة معابر، هي: باب السلامة، باب الهوى، معبر اليعربية مع العراق.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا