fbpx

شمال سورية.. “أوضاع كارثية” بعد ارتفاع هائل بإصابات كورونا

أعلن “الدفاع المدني السوري” أن مناطق شمال غربي سورية تعيش في “أوضاع كارثية”، بسبب الارتفاع الهائل بعدد الإصابات بفيروس “كورونا”.

وقال في تقرير له اليوم الاثنين إن ما سبق يأتي في ظل إشغال المشافي ومراكز العزل، وعدم القدرة على استيعاب المزيد من الإصابات.

وتواصل الفرق التابعة لـ”الدفاع المدني” الاستجابة للوباء، وكانت قد نقلت أمس الأحد 6 حالات وفاة بينها 5 نساء من المشافي الخاصة بفيروس كورونا في شمال غربي سورية، ودفنتها وفق الإجراءات الاحترازية.

كما نقلت 50 مصاباً، بينهم 4 أطفال و27 امرأة إلى مراكز ومشافي العزل، “مع استمرار عمليات التطهير للمرافق العامة وتوعية المدنيين”، بحسب “الدفاع المدني”.

وسجلت “شبكة الإنذار المبكر” التابعة لـ”وحدة تنسيق الدعم” في الساعات ال 24 الماضية 1514 إصابة جديدة بفيروس “كورونا”.

وبلغت أعداد الوفيات وفق إحصائيات حديثة 6 وفيات، ليرتفع العدد الكلي منذ ظهور الوباء في المنطقة إلى 877 وفاة.

وما تزال منطقة حارم شمالي غربي إدلب، تتصدر قائمة الإصابات بـ”كورونا” في المنطقة، وسجلت وفقاً لذات الإحصائية 488 إصابة خلال يوم واحد.

وقبل أيام حذرت 22 منظمة طبية وإنسانية في شمالي غربي سورية عبر بيان مشترك من تفشّي فيروس “كورونا” المستجد في المنطقة، وشددت على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية.

وأوضح البيان الصادر في السادس من الشهر الجاري، أنّ منطقة شمالي غربي سورية تشهد ارتفاعاً غير مسبوق بأعداد الإصابات بفيروس “كورونا”، وسط ظهور متحوّرات جديدة أشد خطورة من الفيروس الأصلي.

وأمام الحاجة إلى مراكز طبية ومستشفيات متخصصة بـ”كورونا” جاء في البيان: “وصلنا إلى مرحلة إشغال تام لكافة أسرة العناية المركزة في مشافي كوفيد وأسرة مراكز العلاج المجتمعي”.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا