fbpx

ضحايا جراء انفجار “مجهول” قرب مخيم للنازحين بريف إدلب

قتل رجل وامرأة وأصيب آخرون بجروح، جراء انفجار ضخم “مجهول” قرب مخيم للنازحين بريف إدلب الشمالي.

وقال مصدر طبي في تصريحات لـ”السورية.نت”، اليوم الاثنين: “من بين الإصابات حالات خطرة، نقل البعض منها إلى مشافي مدينة بنش، وقسم آخر باتجاه معبر باب الهوى على أن يتم إدخالها إلى تركيا”.

وأضاف المصدر أن الضحايا والجرحى جميعهم من مخيم الفروسية، والذي يقع غرب بلدة الفوعة بريف إدلب الشمالي.

وتضاربت أسباب الانفجار، ولم يصدر أي توضيحات بشأنه من الأطراف العسكرية المسيطرة على المنطقة.

بدوره قال الناطق باسم “الجبهة الوطنية”، ناجي مصطفى لـ”السورية.نت”: “حتى الآن لم تتبين أسباب الانفجار الضخم”.

ونشر ناشطون من ريف إدلب صوراً من مكان الانفجار، وقالوا إنه أحدث دماراً كبيراً في بناء ضخم بالقرب من مخيم الفروسية.

وتحدث البعض منهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن طائرات مسيرة كانت تحلق فوق المبنى، قبيل ساعات من حدوث الانفجار فيه.

وتشهد محافظة إدلب بين الفترة والأخرى انفجارات، تقف وراء البعض الطائرات الحربية الروسية وطائرات نظام الأسد، وأخرى تتبع للتحالف الدولي.

وتخضع إدلب لسيطرة فصائل عسكرية عدة، أبرزها “هيئة تحرير الشام” وتشكيل “الجبهة الوطنية للتحرير” المنضوي ضمن “الجيش الوطني السوري”.

وتعيش منذ أسابيع هدوءاً حذراً، بعد توقف الضربات الجوية الروسية بشكل جزئي، في ظل الحديث عن اتفاق تحضّر له أنقرة وموسكو قد يكون طويل الأمد بشأن وقف إطلاق النار في المنطقة.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا