fbpx

طائرات روسية تستهدف محيط عفرين.. وتصعيد “عنيف” في إدلب

قصفت طائرات روسية عدة موقع في محيط منطقة عفرين بريف حلب الشمالي، في الوقت الذي تتعرض فيه محافظة إدلب لتصعيد عنيف، منذ ساعات الصباح.

وذكرت وسائل إعلام مقربة من نظام الأسد، اليوم السبت إن الطائرات استهدفت معسكرات لفصيل “الجبهة الشامية” في محيط قريتي جلبل وباصلة على أطراف عفرين.

وقالت إذاعة “شام إف إم”: “المعلومات الأولية تشير إلى سقوط قتلى وجرحى بين صفوف المسلحين”.

من جانبها أكدت شبكات محلية سورية القصف، وأشارت “شبكة المحرر الإعلامية” إلى أن الطائرات الروسية شنت عدة غارات جوية على أطراف قرية براد بريف عفرين.

وتخضع عفرين لسيطرة فصائل “الجيش الوطني السوري”، وتنتشر على أطرافها قواعد للجيش التركي.

وذكر الصحفي التركي، ليفنت كمال عبر “تويتر” إن القصف الروسي الذي استهدف محيط عفرين، في الساعات الماضية كان على مقربة من قاعدة للجيش التركي.

وأشار الصحفي إلى أن الطائرات الروسية استهدفت في الأيام الأربعة الماضية منطقة الشيخ سليمان بريف حلب، والتي تتواجد فيها أيضاً قواعد للجيش التركي.

ما سبق يتزامن مع تصعيد عنيف تتعرض له محافظة إدلب وأريافها.

وذكر “الدفاع المدني السوري”، اليوم السبت أن الطائرات الحربية الروسية جددت غاراتها الجوية على شمال غربي سورية، مع ساعات الصباح.

وقال: “استهدفت بلدة الفوعة وأطراف عين شبيب والرويحة بريف إدلب الجنوبي”.

ويأتي ذلك قبل أيام من اللقاء المرتقب بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، في مدينة سوتشي الروسية.

وهذا هو اللقاء الأول الذي يجمع الطرفين، منذ لقائهما في مارس/آذار العام الماضي.

وفي تصريح لافت له، أمس الجمعة، قال أردوغان إن نظام الأسد يشكل تهديداً و”خطراً” على بلاده من الحدود الجنوبية.

وأضاف بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول”: “أتوقع مقاربات مختلفة من السيد بوتين، أو بالأحرى روسيا كشرط لتضامننا. نحن بحاجة إلى خوض هذا النضال معا في الجنوب”.

وأشار الرئيس التركي إلى أنه يتوقع أن يفعل نظيره الروسي فلاديمير بوتين “شيئاً حيال ذلك”، في إشارة منه إلى التهديد الذي يشكّله نظام الأسد.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا