fbpx

عسكريو النظام ينتظرون الباصات.. سخطٌ وازدحام عقب حظر التجول

عقب انتشار صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تُظهر أفراداً من قوات الأسد، ينتظرون في كراج العباسيين في دمشق، دون وجود باصات تقلهم إلى قراهم وبلداتهم بسبب حظر التجول، نشرت وسائل إعلام النظام صوراً نقيضة قالت فيها إن الحكومة خصصت باصات نقل لحل تلك الأزمة.

وذكرت وكالة أنباء النظام “سانا”، اليوم الخميس، أن محافظة دمشق سيّرت باصات نقل داخلي وسرافيس وميكروباصات إلى عدة محافظات، من أجل نقل العسكريين إلى مناطقهم، وذلك بموجب قرار مجلس الوزراء التابع للنظام، والذي ينص على تأمين وسائل مواصلات بين المحافظات للعسكريين، لقضاء إجازاتهم.

النظام يبرر سبب الأزمة

وقال مدير شركة النقل الداخلي في محافظة دمشق، سامر حداد، في حديثه لتلفزيون النظام الرسمي، إن الشركة سيّرت اليوم أكثر من 12 باص لتأمين نقل العسكريين إلى محافظات حمص وحلب واللاذقية وطرطوس وحماة، مشيراً إلى أن العمل مستمر لتأمين نقل باقي العسكريين.

وبحسب حداد “تم وضع باصات ثابتة متواجدة على مدار الساعة وبشكل دائم في كراج العباسيين في مدينة دمشق، لتأمين العسكريين من التنقل في أي وقت وعلى مدار الساعة”.

في حين قال عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات في حكومة النظام، مازن الدباس، لوكالة “سانا” أنه تم تسيير 14 باص نقل داخلي و55 ميكروباصاً و50 سرفيساً من كراج العباسيين إلى محافظات حمص وريفها وحماة وحلب وطرطوس واللاذقية.

وعن سبب الأزمة، قال الدباس إن وسائل النقل مؤمنة إلا أن الازدحام جاء نتيجة ترتيب آلية نقل العسكريين، مشيراً إلى أن المحافظة ستؤمن يومياً وسائل النقل المطلوبة لجميع العسكريين، وتسيّرها صباحاً حسب الحاجة، على حد قوله.

تذمر في أوساط العسكريين

تداولت شبكات محلية موالية صوراً، صباح اليوم، قالت إنها لعسكريين ينتظرون في كراجات العباسيين، ينتظرون قدوم باصات تقلهم إلى قراهم وبلداتهم في المحافظات الأخرى، في ظل حظر التجول الذي فرضه نظام الأسد قبل يومين، وإيقاف كافة وسائل المواصلات بين المحافظات السورية، ضمن إجراءات مكافحة فيروس “كورونا”.

ونفت بعض الشبكات وجود الباصات التي تحدثت عنها وزارة النقل، مشيرة إلى وجود تكاسي فقط، وأجرة التكسي 10 آلاف ليرة للراكب الواحد إلى حلب واللاذقية.

#شكوىحال #العسكريين في كراجات العباسيين اليوم ،لا وجود للباصات التي تحدثت عنها وزارة النقل والحجة دائما موجودة من…

Posted by ‎وكالة الآن الإعلامية‎ on Thursday, March 26, 2020

وتأتي الأزمة في ظل إجراءات حظر التجول التي فرضها نظام الأسد، الثلاثاء الماضي، وإيقاف وسائل النقل الجماعي، عقب الإعلان عن وجود إصابات بفيروس “كورونا” المستجد في مناطق سيطرته، وصل عددها إلى خمسة.

وأقر مجلس الوزراء التابع للنظام، الاثنين الماضي، تكليف المحافظين بتأمين وسائط النقل بين المحافظات للعسكريين، لقضاء إجازاتهم، عبر تسيير باصات خاصة وبأجور زهيدة وفق الحاجة، إلا أن القرار لم ينفذ إلا بعد وقوع أزمة الازدحام.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا