fbpx

“على أنقاض التسوية”..تقرير حقوقي يكشف احصائيات 2021 في درعا

أصدر “مكتب توثيق الشهداء في درعا”، اليوم الأحد، تقريره الكامل لعام 2021، إذ كشف فيه احصائيات القتلى والاغتيالات والاعتقالات في محافظة درعا.

وأطلق المكتب عنوان “على أنقاض التسوية 3” لتقريره السنوي الإحصائي، نسبة إلى “التسوية” التي أجراها نظام الأسد في المحافظة، خلال الأشهر الماضية.

وحسب احصائيات المكتب، التي وصلت نسخة منها لـ”السورية.تت”، فإن 309 أشخاص قتلوا في 2021، بينهم 39 طفلاً و11 امرأة.

حيث قتل 161 شخصاً باستهداف مباشر بالصواريخ الموجهة والعبوات الناسفة والرصاص الحي، و33 شخصاً  تحت التعذيب في سجون نظام الأسد.

وأشار المكتب إلى أن النصف الثاني من العام الماضي شهد ارتفاعاً في أعداد القتلى، مقارنة بالنصف الأول، نتيجة الاشتباكات وحصار قوات الأسد لمنطقة درعا البلد، إذ بلغ عدد القتلى خلال شهري تموز/يوليو وآب/أغسطس 89 شخصاً.

وكان نظام الأسد أطلق حملة “تسويات” في درعا البلد، خلال سبتمبر/ أيلول الماضي، وتعرضت المدينة إلى قصف واشتباكات قبل التوصل إلى اتفاق، أعقبه “تسويات” في معظم مدن وبلدات محافظة درعا.

 وفي تشرين الأول/ أكتوبر العام الماضي، أعلن نظام الأسد إتمام عمليات “التسوية” في كامل محافظة درعا، ورغم أنه كان يأمل من اتفاق “التسوية” الأخير إعادة الاستقرار الأمني والعسكري في الجنوب السوري، لكن محاولاته هذه فشلت حتى الآن.

نظام الأسد يعلن انتهاء “التسويات” في درعا: الختام بزيارة حزبية

إذ شهدت الأسابيع الماضية عمليات اغتيال متكررة، طالت عسكريين ومدنيين، إلى جانب مسؤولي المجالس المحلية وضباط وعناصر نظاميين في قوات الأسد.

ولم يتم الكشف عن الجهة المسؤولة في عملية التنفيذ، والتي تمت في الغالب بتفجير العبوات الناسفة والقتل المباشر بالرصاص.

وحسب إحصائية مكتب الشهداء فإن عام 2021 شهد “508 عملية ومحاولة اغتيال، أدت لمقتل 329 شخصاً وأصيب 135 آخرين، بينما نجى 44 شخصاً من محاولات اغتيالهم”.

وأكد المكتب أن “عمليات ومحاولات الاغتيال توزعت بـ 317 عملية ومحاولة اغتيال في ريف درعا الغربي لوحده، و150 في ريف درعا الشرقي، وفي مدينة درعا 41 عملية ومحاولة اغتيال”.

ووقعت غالبية عمليات ومحاولات الاغتيال باستخدام الأسلحة النارية الخفيفة، حيث وثق المكتب 401 عملية ومحاولة اغتيال من خلال إطلاق النار المباشر، بينما تمت 31 عملية من خلال الإعدام الميداني المباشر، و56 عملية باستخدام العبوات الناسفة والأجسام المتفجرة، و 20 عملية من خلال الهجوم بالقنابل اليدوية.

أما فيما يخص الاعتقالات، فقد وثق قسم المعتقلين والمختطفين، اعتقال قوات الأسد لـ 359 شخصاً خلال عام 2021، تم الإفراج عن 144 منهم في وقت لاحق من العام، بينما توفي 2 منهم تحت التعذيب.

المصدر السورية. نت
قد يعجبك أيضا