fbpx

على ماذا اتفق لافروف وجاويش أوغلو.. سوريا؟

اختيار وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو مدينة أنطاليا السياحية لاستقبال نظيره الروسي سيرغي لافروف يحمل أكثر من رسالة ومدلول: التخلص من ربطات العنق للقول إن أجواء الحوار كانت بعيدة عن الرسميات والشكليات وفي إطار ودي شخصي طالما أن التخاطب كان بالاسم الأول أمام الكاميرات. طمأنة الضيف أن المدينة السياحية التركية الأهم المطلة على سواحل المتوسط جاهزة فعلا لاستقبال عشرات الآلاف من السواح الروس الذين تعول عليهم تركيا كثيرا لاسترداد عافيتها السياحية التي تلقت ضربة موجعة في العام المنصرم بسبب جائحة كورونا. تذكير لافروف الأتراك بفوائد وأهمية عشرات المشاريع الاستراتيجية واتفاقيات التعاون في العقدين الأخيرين وضرورة حماية هذا التقارب التركي الروسي بعد تراجع العلاقات التركية الغربية في أكثر من مكان.

المعلن في المؤتمر الصحافي المشترك هو التفاهمات الكاملة حول الملفات الثنائية والإقليمية لكن المدلولات على الأرض تقول إن الكرملين قلق جدا حيال التحولات الأخيرة في مواقف تركيا وسياساتها الإقليمية والغزل التركي الأميركي والتركي الأوروبي في مناطق نفوذ استراتيجي تعني موسكو أيضا. زيارة الدبلوماسية الأميركية ليندا غرينفيلد الأخيرة إلى أنقرة ومواصلة سيرها نحو غازي عنتاب والمناطق الحدودية التركية السورية أزعجت موسكو حتما.

الشعار المرفوع بعد كل لقاء تركي روسي كان البرغماتية الناجحة وسياسة الفصل بين الملفات وتفعيل آلية تقييم الأوضاع من جديد بعد كل أزمة أو توتر يقع بينهما. كل طرف يأخذ الكثير مما يريده وليس بالضرورة أن يكون التقاسم في ملف واحد بل على أساس سلة توحد كل القضايا المشتركة بينهما في أكثر من مكان. أنقرة مثلا كانت تعرف أن موسكو هي المسؤول الأول عن عدم أخذ النظام بتهديداتها في منتصف شهر شباط من العام المنصرم في إدلب وضرورة سحب قواته المدعومة روسياً وإيرانياً إلى حدود تفاهمات سوتشي وما وراء نقاط المراقبة التي أنشأتها في المنطقة. تصلبت القيادة الروسية أيضا في شمال غربي سوريا لكنها أعطت أنقرة ما تريده في منع الانفجار الأمني والعسكري الواسع في منطقة تدير تركيا شؤونها الحياتية اليومية ويسكنها الملايين من النازحين السوريين وتعتبر آخر قلاع قوات المعارضة السورية في مواجهة النظام. لم تلتزم موسكو بالمطلب التركي في إقامة المنطقة الحدودية الآمنة ليتمكن مئات الآلاف من اللاجئين السوريين العودة إلى ديارهم ولم تحصل أنقرة على ما كانت تريده “بالطريقة الصعبة إذا ما اضطررنا” ولم تحسم بعد مسألة المعابر لإيصال المساعدات إلى الداخل السوري لكن لافروف هو الذي يحضر إلى تركيا بعد أيام فقط من عودة الرئيس التركي من قمة حلف شمال الأطلسي واللقاءات المكثفة التي أجراها أردوغان هناك مع القيادات الغربية وعلى رأسهم نظيره الأميركي بايدن ليتأكد من أن الأمور تسير على ما يرام وأن أي تقارب تركي غربي لن يكون على حساب موسكو وعلاقتها المتداخلة مع أنقرة. العكس صحيح أيضا لافروف يبدد القلق التركي من احتمال حدوث تفاهمات روسية أميركية في آخر لحظة على حساب أنقرة.

يكرر لافروف أمام نظيره التركي معارضة بلاده لأي مشروع قرار أممي جديد بشأن فتح الممرات لنقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا ويحمل الغرب وأميركا خصوصا مسؤولية إيصال الأمور إلى هذه الدرجة من التعقيد في سوريا. لكنه يعرف أن أنقرة هي التي تساهم مباشرة في خطط وبرامج معاقبة النظام وعزله والتشجيع على مواصلة تدابير قانون قيصر لإضعافه وإسقاطه.

أثبت الجانبان التركي والروسي أكثر من مرة قدرتهما ليس فقط على احتواء الأزمات بينهما بل دخولهما في تفاهمات إقليمية أوسع عندما يصلان إلى قناعة أن لا ضرورة لإشراك الآخرين في تقاسم الكعكة أو يتعثر حوارهما معهم. الشراكة هي تركية غربية لكن التحاصص هو تركي روسي. وهذا ما جرى في سوريا وليبيا وجنوب القوقاز وشرق المتوسط تحديدا.

يهاجم لافروف الغرب من أنطاليا لكنه يتفق مع جاويش أوغلو على مواصلة العمل المشترك “لتثبيت الهدوء وتمرير الحوار السياسي والدستوري القائم ” وحاجة المدنيين شمال سوريا لاستمرار دخول المساعدات عبر تركيا وضرورة إيجاد مخرج لمشكلة توصيلها قبل انتهاء مدة التفويض الدولي في العاشر من الشهر الحالي.

تردد أنقرة أن اتفاقيات الطرق الدولية والدوريات المشتركة لم تتقدم كما يجب حتى الآن لكن موسكو تفاجىء الجميع بالحديث عن التوصل لاتفاق جديد مع تركيا بشأن محافظة إدلب وضرورة تأسيس منطقة خالية من الوجود العسـكري هناك. لكن أسباب زيارته العاجلة إلى أنطاليا قد تكون أهم وأبعد من نقاشات ملف إدخال المساعدات والتحضير لقمة الأستانا. الهدف قد يكون هو ما أشار جاويش أوغلو “العمل على اتفاقيات جديدة في سوريا” وإعلان لافروف عن “استعداد بلاده للتعاون مع كل الدول المعنية بشأن الملف السوري”. روسيا أيضا بات يهمها إنهاء ملف الأزمة السورية ونتائج النقاشات التركية الأميركية والأميركية الروسية الأخيرة بشقها السوري ومساومات تحجيم الدور والنفوذ الإيراني وحل عقبة “المجموعات والتنظيمات الإرهابية” الموجودة هناك هي التي حملت لافروف إلى أنطاليا قبل أن يكون الهدف تفقده للفنادق السياحية التي تم تجهيزها لاستقبال السواح الروس.

تصدر الملف السوري جلسة الحوار المطول بين الوزيرين التركي والروسي خاصة الوضع في إدلب وقرار المساعدات الأممية العابرة للحدود لكن نتائج لقاء الأستانا الثلاثي المرتقب ستساعدنا أكثر على معرفة نوعية الحوار الثلاثي التركي الروسي الأميركي في الأسابيع الأخيرة حول المشهد السوري والعروض والاقتراحات المتبادلة طالما أن الدول الثلاث تتحدث عن ضرورة إنهاء ملف الأزمة التي طال أمدها.

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عن دهشته من قدرة الدبلوماسيين الأتراك على إيجاد حلول مرضية لجميع الأطراف. وتحدث بيان للخارجية الروسية عن “بحث الطرفان الوضع الراهن لعملية التسوية السياسية للصراع في سوريا”.

وأعلنت الخارجية الأميركية أنها تريد “علاقة بناءة مع روسيا في المجالات التي يمكننا أن نتعاون فيها ونعتقد أن سوريا أحدها”. عودة قليلة إلى الوراء تذكرنا بما كشفت عنه القيادة القطرية في منتصف شهر آذار المنصرم على لسان وزير خارجيتها الذي كان يتحدث في أعقاب قمة ثلاثية قطرية تركية روسية “بحث الاجتماع تطورات الملف السوري، وإيجاد حل نهائي للأزمة، وإمكانية السماح بوصول المساعدات الإنسانية للاجئين، مع التأكيد على وحدة الأراضي السورية وعدم وجود حل عسكري للأزمة “. بعد ساعات على عودة لافروف من تركيا أجرى الرئيس الروسي بوتين اتصالا هاتفيا مطولا مع نظيره الفرنسي ماكرون. باريس تريد أن تذكر بوجودها طالما أن ملفات الحوار الإقليمي تعنيها مباشرة خصوصا في سوريا ولبنان وليبيا وجنوب القوقاز.

عند الإعداد لإنهاء هذه المادة وضرورة احترام ما تقوله وتريده القاهرة في الملف السوري أيضا رغم تداخل الأمور ووجود أكثر من لاعب إقليمي ودولي على الخط قرر الرئيس أردوغان قلب الطاولة بشكل مفاجىء “تركيا موجودة في ليبيا وأذربيجان وسوريا وشرقي المتوسط وستبقى.. سننتزع حقوقنا المشروعة وسنقوم بأعمال التنقيب في جميع بحارنا لا سيما شرقي المتوسط ومحيط قبرص”. ما الذي أغضب أردوغان هذه المرة هل هو انفجار ما قبل هدوء العاصفة أم العاصفة التي تنهي فترة التهدئة على الجبهات؟

المصدر تلفزيون سوريا


المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

قد يعجبك أيضا