fbpx

عملية مزدوجة .. ارتفاع ضحايا تفجير بغداد وردود فعل دولية غاضبة

ارتفع عدد ضحايا تفجير العاصمة العراقية بغداد إلى 32 قتيلاً وعشرات الجرحى في حصيلة غير نهائية، نقلتها وكالة الأنباء العراقية (واع).

وفي تفاصيل العملية، قال الناطق باسم القوات المسلحة العراقية، يحيى رسول، إن هجومين انتحاريين استهدفا سوقاً للملابس المستعملة في ساحة الطيران وسط العاصمة بغداد، اليوم الخميس، مشيراً إلى أن التفجير الثاني وقع بعد تجمّع المارة لنقل المصابين من التفجير الأول.

وأضاف رسول في تصريحات صحفية أن القوات الأمنية كانت تلاحق شخصين مشتبه بهما في منطقة الباب الشرقي في بغداد، صباح اليوم، إلا أنهما فجرا نفسيهما قبل إلقاء القبض عليهما.

في حين أوضحت وزارة الداخلية العراقية أن الشخص الأول هرع إلى السوق وادّعى أنه يشعر بالغثيان، فتجمع الناس حوله، ثم فجر نفسه، ليدخل الانتحاري الثاني ويفجر نفسه عقب دقائق.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، حتى لحظة إعداد التقرير، وسط أنباء غير مؤكدة عن مسؤولية تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي يستخدم هجمات مماثلة عادةً.

ودوى صوت تفجيرين في بغداد، اليوم الخميس، سُمع صداهما في أرجاء العاصمة العراقية، حيث سارعت القوى الأمنية وسيارات الإسعاف إلى المكان، الذي يشهد حالياً إجراءات أمنية مشددة.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية استنفار جميع مؤسساتها وطواقمها لإسعاف الجرحى، الذين نقلوا إلى مستشفى “الكندي” و”الجملة العصبية” بالقرب من مكان التفجير.

إدانة دولية للتفجير المزدوج

أثار تفجير بغداد المزدوج إدانة دولية، حيث أصدرت وزارة الخارجية التركية بياناً قالت فيه: “ندين التفجير الانتحاري الذي استهدف سوقا بالعاصمة العراقية بغداد وأسفر عن قتلى وجرحى”.

في حين ذكرت وكالة الأنباء القطرية (قنا) أن “قطر تعرب عن إدانتها واستنكارها للتفجيرين في بغداد وتؤكد على موقفها الثابت من رفض العنف والإرهاب”.

وكذلك أصدرت الخارجية الأردنية بياناً قالت فيه إن المملكة تدين “هذا الفعل الإرهابي الجبان الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار ويتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية”.

بدوره، قال السفير الإيراني في بغداد في بيان صحفي إن “إيران تدين الفعل الارهابي الذي وقع في بغداد وتعلن تضامنها مع عوائل الشهداء والجرحى وكذلك مع الحكومة العراقية وتدعوا الى ملاحقة الجناة”.

أما مصر علّقت على التفجير بقولها إن “مصر، حكومة وشعبًا، تعرب عن خالص التعازي والمواساة لحكومة وشعب العراق الشقيق في ضحايا هذا العمل الإرهابي الخسيس، والتمنيات بالشفاء العاجل للمُصابين”.

يُشار إلى أن تفجير اليوم هو الأعنف الذي تشهده العاصمة العراقية منذ منتصف يونيو/ حزيران 2019، في حين تعرض السوق نفسه لتفجير انتحاري عام 2018، ما أسفر عن مقتل 31 شخصاً وإصابة عشرات آخرين.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا