fbpx

قتلى من الشرطة و”الجيش الوطني” بانفجار استهدف تل حلف بريف الحسكة

قتل ما لا يقل عن 6 عناصر من جهاز “الشرطة الحرة” و”الجيش الوطني السوري” في انفجار استهدف مدخل بلدة تل حلف، غربي رأس العين في محافظة الحسكة.

وذكر “المجلس المحلي لمدينة رأس العين”، عبر حسابه في “فيس بوك”، أن سيارة مفخخة انفجرت، اليوم الخميس، على حاجز مشترك للشرطة والجيش الوطني، عند مدخل بلدة تل حلف، ما أدى إلى مقتل 6 عناصر وإصابة 8 آخرين، بينهم مدنيون.

#رأس_العين ستة شهداء وجرحى بتفجير إرهابي في رأس العينللتفاصيل إضغط الرابط👇👇bit.ly/30esRqJ

Gepostet von ‎المجلس المحلي لمدينة رأس العين Ras El Ayın Yerel meclisi‎ am Donnerstag, 30. Juli 2020

وذكرت شبكات محلية أن السيارة كانت في طريقها إلى مدينة رأس العين في محافظة الحسكة، وانفجرت أثناء تفتيشها على الحاجز، حيث تم نقل الجرحى إلى المستشفيات التركية لتلقي العلاج فيها.

يُشار إلى أن هذا الانفجار الرابع الذي يضرب منطقة رأس العين بريف الحسكة، خلال أسبوع، حيث انفجرت دراجة مفخخة، الأحد الماضي، في سوق الخضرة في مدينة رأس العين، ما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص، وأكثر من 19 جريحاً.

كما انفجرت دراجة نارية مفخخة، السبت الماضي، مقابل بوظة السفراني بحارة حرب شرق المشفى الوطني، ما أدى إلى إصابة مدني بجروح طفيفة، حسب المجلس المحلي.

وكذلك انفجرت سيارة مفخخة، الخميس الماضي، بالقرب من مركز النفوس وسط المدينة، ما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وجرح آخرين، بعضهم بحالة خطرة.

ولم تتبنَ أي جهة مسؤوليتها عن الانفجارات، حتى اللحظة، حيث تكرر السيناريو في تلك المناطق خلال الأشهر الماضية.

وتشهد المناطق الواقعة ضمن عملية “نبع السلام”، تفجيرات عدة بسيارات مفخخة، إلى جانب انفجار ألغام أرضية، تتهم أنقرة “الوحدات الكردية” بالمسؤولية عنها.

وكانت القوات التركية، مدعومة من “الجيش الوطني”، دخلت إلى مدينة رأس العين، في أعقاب إطلاق تركيا عملية “نبع السلام” العسكرية شرق الفرات، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ضد “وحدات حماية الشعب”.

إلا أن تركيا أوقفت العملية، عقب اتفاقين منفصلين مع الولايات المتحدة وروسيا، يقضيان بانسحاب الوحدات و”قسد” من الحدود التركية نحو الداخل السوري بعمق 32 كيلومتراً، ودخول “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا إليها.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت مطلع العام الجاري، مقتل 4 جنود أتراك في انفجارٍ استهدف تجمع للقوات التركية بمدينة رأس العين في محافظة الحسكة، فيما قُتل مدنيون إثر انفجارين وقعا يومي 18 و19 ديسمبر/ كانون الثاني الماضي، في المدينة ذاتها.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا