fbpx

قراءة أولية في عملية “درع الربيع” التركية

كانت في التصريحات التركية المتكررة من جهة والتعزيزات المرسلة باستمرار إلى إدلب من جهة أخرى؛ إشارات واضحة على جدية أنقرة بخصوص العملية التي هددت بها النظام السوري ما لم يعد بقواته إلى ما بعد نقاط مراقبتها، والالتزام بالمناطق التي حددها اتفاق سوتشي بينها وبين موسكو في أيلول/ سبتمبر 2018.
وقد كان تحديد الرئيس التركي نهاية شهر شباط/ فبراير موعداً نهائياً للنظام ثم إشاراته إلى احتمال عدم انتظار هذا التوقيت؛ قرينة أخرى على ما ألزمت به أنقرة نفسها وصعوبة تراجعها عنه.
كان استهداف الجنود الأتراك في السابع والعشرين من الشهر الفائت رسالة روسية مباشرة وصعبة لأنقرة، لا سيما وأنه أتى بعد تقدم المعارضة السورية بدعم تركي كبير في الميدان واستعادتها مدينة سراقب ذات الأهمية الكبيرة المتعلقة بالطرق الدولية، لكن أنقرة وعلى العكس من ذلك اتخذت هذا الاستهداف نقطة انطلاق لعمليتها التي كان قد حان موعدها.
بعد ذلك بثلاثة أيام، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار عن أن الرد التركي القاسي على قوات النظام كان بداية العملية التي أطلق عليها اسم “درع الربيع“، وأن خسائر النظام حتى حينه شملت تدمير مسيّرة/ طائرة بدون طيار وثماني مروحيات و103 دبابات وثلاث منظومات دفاعية و72 مدفعاً إضافة لتحييد 2212 من جنود النظام. هذه الحصيلة الكبيرة وصلت اليوم الاثنين لطائرتين مقاتلتين ومسيّرتين وثماني مروحيات و135 دبابة وخمس منظومات دفاعية، وتحييد 2557 من جنود النظام، وفق أكار.
الهدف العريض المعلن للعملية هو عودة قوات النظام لحدود اتفاق سوتشي، وهو ما يعني تحقيق أو تهيئة الأرضية لتحقيق الأهداف الفرعية الثلاثة المتكررة في التصريحات التركية، أي فك الحصار عن نقاط المراقبة التركية وتأمين جنودها، وتجنب عملية في قلب إدلب تؤدي لموجة نزوح كبيرة، وإنشاء منطقة آمنة قرب الحدود.
ما زلنا في الأيام الأولى للعملية، لكن يمكن تقديم قراءة أولية معتمدة على الملحوظات الأساسية التالية:
الأولى، أن التزام تركيا بتصريحاتها وإطلاق العملية في الموعد المحدد وقبل القمة الثنائية المرتقبة مع بوتين؛ أعطى دليلاً واضحاً على جديتها وحزمها.
الثانية، استهدفت القوات التركية خلال الأيام الأولى مقاتلات النظام وأنظمته الدفاعية والمدافع والدبابات، وأخرجت عدداً من مطاراته العسكرية من الخدمة، وأسهم ذلك في تقدم المعارضة جزئياً على الأرض.
ورغم ذلك، وبالقياس مع العمليات التركية الثلاث السابقة، يمكن القول إننا ما زلنا في المرحلة الأولى أو التمهيدية للعملية، وأن هناك مرحلة أو مراحل لاحقة قد لا يكتفى فيها بتقدم المعارضة برياً، وإنما تشارك بها أيضاً القوات التركية الخاصة التي دخلت إدلب خلال الأسابيع الفائتة، والتي قدرت بأكثر من 10 آلاف من القوات الخاصة.
الثالثة، كان موضوع الغطاء الجوي الذي تفتقده تركيا أكبر عائق أمام إطلاق العملية، وقد عبّر أردوغان عن ذلك صراحة. لم تصل أنقرة لحل مع موسكو بخصوص الأمر، ولا أبدى الناتو/ واشنطن ميلاً لفرض حظر طيران أو ما شابه. المفاجأة التركية كانت الاستخدام المكثف والدقيق والمفاجئ للمسيّرات (Drones) في الأجواء السورية بكفاءة عالية فاجأت مختلف الأطراف، والتي كانت العامل الأهم في تغيير المعادلة الميدانية والتسبب بالخسائر الكيبرة التي مني بها النظام.
الرابعة، بعد الرسالة الروسية الحادة باستهداف الجنود الأتراك، لفت الأنظار الصمت الروسي خلال الأيام القليلة الماضية سياسياً وميدانياً، بما في ذلك غياب/ تراجع وتيرة الطلعات الجوية الروسية، وهو ما خدم العملية بشكل كبير. يمكن تفسير الأمر بعدة فرضيات، من بينها رغبة موسكو بامتصاص غضب أنقرة، وحرصها على تجنب الصدام معها، وتفاجئها بوتيرة العملية وأدائها. لكنها جميعاً تصب في معنى أن موسكو ليست حدية جداً في رفض أي عمل تركي ضد النظام، وأنها يمكن أن “تتفهم” العملية التركية لا سيما في مرحلتها الأولى الحالية، دون أن يعني ذلك أنها ستقبل بانهيار النظام.
الخامسة، رسالة تركيا الواضحة في الميدان لا تعني أنها زاهدة في المسار السياسي، فتواصلها مع موسكو مستمر على مختلف المستويات، رغبة في التوصل لتفاهمات تحقق أهداف العملية وتوفر الجهد العسكري.
في هذا الإطار، بات من شبه المؤكد أن تعقد قمة ثنائية بين أردوغان وبوتين في موسكو خلال الأسبوع الحالي. وفي حال استمرت العملية التركية بنفس الوتيرة خلال الأيام القادمة، فإن ذلك سيرفع من إمكانية توصل الجانبين لاتفاق ما، لإعادة الهدوء والحفاظ على التفاهمات والعلاقات وتجنب الصدام المباشر، وكذلك تجنب انهيار النظام بالنسبة لموسكو. ويعزز من هذه الفرضية أن القمة الثنائية سيُعدُّ لها من خلال وفد تركي رفيع سيسبق الرئيس أردوغان لموسكو؛ مكون من وزيري الخارجية والدفاع ورئيس جهاز الاستخبارات.

المصدر عربي 21


المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

قد يعجبك أيضا