fbpx

إدلب: مئات ألاف العائلات فرّت..هذه مأساة أسرة واحدة

مجازر يومية وأمواج بشرية نحو الحدود التركية

واصلت أمواج المدنيين الفارين من ريفي حلب الجنوبي، وإدلب الجنوبي الشرقي، نزوحها نحو الحدود التركية، وسط استمرار مجازر قوات الأسد وروسيا وإيران، وتصعيدهم العسكري، سعياً للسيطرة على الطريق الدولي حلب – دمشق والمعروف بـ (M5).

وقال “الدفاع المدني السوري”، اليوم الجمعة، إن تقدم العمليات العسكرية باتجاه مدينة إدلب وبلدات بنش وتفتناز، سببت موجات نزوح جديدة، حيث وصلت بلغ عدد النازحين خلال الشهر الفائت قرابة المليون.

موجات نزوح باتجاه الحدود السورية التركية.

شاهد || موجات نزوح كبيرة تشهدها مدن وبلدات محافظة إدلب باتجاه الحدود السورية التركية. #إدلب_تحت_النار#الخوذ_البيضاء_إدلب

Posted by ‎Civil Defense Idlib الدفاع المدني سوريا-محافظة ادلب‎ on Thursday, February 6, 2020

 

قصة عائلة نازحة
ونشر “الدفاع المدني”، صوراً لعائلة نازحة من ريف إدلب، اتخذت من مدجنة مسكناً لها، بعد فرارها من قصف قوات الأسد ورسيا وإيران، المكثف على البلدات القريبة من خطوط المعارك.
وشرحت ربة العائلة حالها بقولها: “آيات وفاطمة ومحمد وعبدالحكيم، هدول ولادي.. لسا في عندي أولاد برا، بس هدول اللي معي هون. بالأول ما عرفنا وين نروح، يعني ضبينا أغراضنا متل هالناس، كل الحارة فضيت، والأخبار بتخوف يا أخي، خفت ع اولادي، طلعت.. وقعدنا بهالمدجنة، شو بدي أحكي لأحكي عن العيشة هون، شي ما كان يخطرلي ولا بخيالي، بيحرقني قلبي ع أولادي، ما شافوا من الدنيا شي”.

وأضافت السيدة: “كم واحد نحن بهالغرفة؟ يعني عدّ لقلك، أنا وولادي، وسلفتي وولادها، وأختي وولادها، وتنتين رفقاتي، يعني ٢٢، ما معنا رجال أبدًا، لحالنا هون”.

"آيات وفاطمة ومحمد وعبدالحكيم، هدول ولادي.. لسا في عندي أولاد برا، بس هدول اللي معي هون. بالأول ما عرفنا وين نروح، يعني…

Posted by ‎Civil Defense Idlib الدفاع المدني سوريا-محافظة ادلب‎ on Thursday, February 6, 2020

وفي وقت سابق، قال المتحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن ثمة إمكانية لعقد اجتماع لمسار “أستانة” حول سورية خلال مارس/آذار المقبل، فيما شدد على رفض أنقرة لتغيير حدود منطقة “خفض التصعيد”.

وأضاف قالن في مؤتمر صحفي عقده الخميس، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، أن الأخيرة ستواصل عبر منظماتها الإغاثية بذل جهود منع تدفق اللاجئين من محافظة إدلب باتجاه تركيا، وضمان بقاء المدنيين في مناطقهم.

ونفى متحدث الرئاسة مزاعم وجود تغيير في الأماكن المشمولة ضمن “منطقة خفض التصعيد” بموجب مخرجات اتفاقيتي “أستانة” و”سوتشي” حول سورية، مُضيفاً أن “مناطق خفض التصعيد هي التي حددناها وفق اتفاقيتي أستانة وسوتشي، ولا حديث عن تغييرها”.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا