fbpx

لبنان العالق بين مار شربل والسيدة زينب

في لبنان يقذف بنا التيار العوني في كل مرة إلى مستوياتٍ جديدة من الذهول، ونقول إنها النهاية، ولن نُذهل بعدها، لكننا نكرر الفعلة بعد أقل من يوم واحد. ها هو اليوم يوظف شاشته في حملة على طبيب رفض أن يستلم من مؤمنة قنينة ماء تحوي على تراب من قبر مار شربل، تعتقد المؤمنة أنها ستكون دواء شافيا لمرضى فيروس كورونا!

لوهلة يعتقد المرء أن الواقعة مجرد نكتة على الـ”سوشيل ميديا”، ليكتشف بعد قليل أنها حقيقة وأن تلفزيون التيار العوني يتولى خوض معركة المؤمنة في مواجهة الطبيب! كانت هذه محطة الذهول الأخيرة، وسبقتها بأيام ظهور خبير اقتصادي على شاشة التيار أيضا، اقترح حلا للانهيار المالي الذي يشهده لبنان بالتوجه إلى توسكانا (إيطاليا) التي أودع فيها الأمير فخر الدين المعني في القرن السادس عشر مبلغا من المال صار اليوم بفعل تراكم الفوائد نحو ستة مليارات دولار، ومطالبة السلطات الإيطالية بها!

يسعى التيار لأن تكون هذه الأخبار عادية ويومية، ويريدنا أن نتعايش مع هذا النوع من القصص، ولهذا يبدو الذهول فعلا صحيا، ونوعا من الحصانة التي تحمينا من احتمالات الجنون. والتيار العوني إذ يفعل ذلك، يعززه بعشرات الدعاوى القضائية التي أقامها على صحفيين وناشطين بسبب ردود أفعالهم على خطوات موازية لدعوتنا إلى تناول التراب درءً لكورونا.

ونحن والحال هذه لسنا حيال محطة تلفزيونية تهذي، ولا حيال سياسي فاسد عابر. نحن حيال سلطة يجلس ممثلها في القصر الجمهوري، وتملك أكبر كتلة نيابية، وأوسع تمثيل حكومي. وهو ما يعني أن مهمة إقناعنا بأن حل الأزمة المالية عبر استرداد ودائع فخر الدين من توسكانا ليس نكتة، على ما رحنا نتداولها في الـ”سوشيل ميديا”، إنما ثمة من يطمح لإقناعنا فعلا بهذه الخطوة، وإلا فسيكون القضاء بانتظارنا. والقضاء هذا موظف في خدمة السلطة، وما أن تصله الشكوى حتى يبادر إلى استدعاء المدعى عليه، خلافا لهمته الثقيلة في حال أقدم مواطن على تقديم شكوى على مصرف أو على سياسي أو على زوج أو جار. القضاء يتحول جهازا رشيقا ما أن يدعي التيار الوطني الحر على مواطن أو على صحفي. في الصباح يستيقظ القاضي ويرسل تبليغه للمواطن المظنون به!

الطبيب الذي رفض الماء المعفر بتربة مار شربل مهدد اليوم. توجه إليه مذيع محطة “أو تي في” بتهديد مباشر. “ما هكذا تُعامل معجزة مار شربل أيها الطبيب”. غدا ستتوجه كاميرات المحطة إلى المستشفى وستعالج الأمر، وسيعطى مرضى كورونا الماء والتراب ولا أحد يمكن أن يتوقع ماذا ستكون النتيجة!

من يهذي هنا هو من بيده القرار، وهو أيضا محصن بعشرات الآلاف من المؤمنين، وبعشرات آلاف أخرى من مؤمنين حلفاء، ممن يستعينون بجهل العونيين ويوظفونه في حرب إقليمية كبرى، ولهذا لا بأس بالهذيان طالما أن خسائره تقتصر على مرضى كورونا أو على مودعين ينتظرون حلولا لكي تفرج المصارف عن ودائعهم. لا بأس بأن نعيش في جمهورية فساد وجهل، وأن يقيم في القصر ممثل لخطاب تراب مار شربل بوصفه علاجا لكورونا.

علينا أن نتوقف عن الذهول في كل مرة تخرج علينا هذه السلطة بحكاية تشطر عقولنا. إنها السلطة المتشكلة من قوى ليست غريبة وليست بعيدة عن عقولنا وعن خياراتنا. صحيح أنها أقدمت على السطو على ودائعنا، وأنها تولت إفلاس دولتنا ونهب وارداتنا، إلا أنها سلطتنا على نحو ما هو مار شربل قديسنا، وعلى نحو ما هو المجلس النيابي مجلسنا.

قريبا سيعلن رئيس حكومة جمهورية كورونا قرارات مالية “غير شعبية” على ما زف مقربون منه للبنانيين. الحل الأمثل للالتفاف على نتائج هذه القرارات سيكون مستحيلا إذا ما استبعدنا نصيحة الخبير الاقتصادي وضيف التلفزيون العوني. وديعة الأمير فخر الدين في توسكانا، وبعض حبات من تراب مار شربل. ومن لم يعجبه ذلك فإن القضاء الذي تم ترشيقه في مواجهة المتذمرين، سيتولى تأديب كل من يرفع صوته في مواجهة فساد التيار ومن تذهله خرافات تلفزيونه.

الفكرة الرئيسة في هذا الهذيان هو أنه يصدر عن السلطة، وفي أنه يملك قوة الفرض والقدرة على مراكمة الخرافات بحيث نقترب من تحولها إلى قناعات وإلى شيء نركن إليه في قبولنا الفساد. ألم يسبق لنا أن سلمنا، وان لم نقتنع، بأن “حزب الله” يقاتل في سوريا لحماية ضريح السيدة زينب، أو لصد الإرهاب عن لبنان؟ هذه القناعة لا تقل إذهالا عن وديعة فخر الدين في توسكانا أو عن تراب مار شربل الذي يشفي من كورونا.

ثمة سلطة تحمي هذه الخرافات، وثمة قضاء يحاسب من لا يؤمن بها.

المصدر الحُرة


المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

قد يعجبك أيضا