fbpx

لبنان يحرّك ملف “غاز مصر وكهرباء الأردن”.. سورية المحطة الأولى

تترقب العاصمة السورية دمشق زيارة يجريها وفد وزاري لبناني في الأيام المقبلة، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام لبنانية، بينها صحيفة “الأخبار” المقربة من “حزب الله”.

وذكرت الصحيفة، اليوم الجمعة أن الوفد يضم كلاً من رئيس الحكومة اللبنانية، زينة عكر (بصفتها وزيرة الخارجية بالوكالة) ووزير الطاقة ريمون غجر ووزير المالية غازي وزني والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم.

وقالت الصحيفة إن الزيارة تأتي “للبحث في الإجراءات المطلوبة لتفعيل اتفاقيتَي استجرار الغاز المصري والكهرباء الأردنية، بالإضافة إلى بحث سبل التعاون فيما يتعلق باستجرار الكهرباء من سورية”.

ولم يعلن عن الزيارة بشكل رسمي حتى الآن، سواء من جانب لبنان أو النظام السوري، ومن المقرر بحسب الصحيفة أن ينتقل الوفد اللبناني بعد زيارته إلى سورية لعمان الأردنية والعاصمة المصرية القاهرة.

ويأتي ما سبق بعد أيام من إعلان الرئاسة اللبنانية عن نية الولايات المتحدة مساعدة لبنان، من أجل حل أزمة الكهرباء التي تعصف به، موضحةً أن ذلك سيتم عبر سورية.

ونشرت الرئاسة تغريدة عبر حسابها الرسمي في “تويتر”، الأسبوع الماضي قالت فيها إن الرئيس اللبناني، ميشال عون، تلقى اتصالاً هاتفياً من السفيرة الأمريكية في لبنان، دوروثي شيا، أبلغته فيه أن واشنطن قررت مساعدة لبنان لحل أزمة الكهرباء.

وأوضحت أن ذلك سيتم من خلال تسهيل استجرار الطاقة الكهربائية من الأردن إلى شمال لبنان عبر سورية، عن طريق الغاز المصري.

وتابعت: “المفاوضات جارية مع البنك الدولي لتأمين تمويل ثمن الغاز المصري وإصلاح خطوط نقل الكهرباء وتقويتها والصيانة المطلوبة لأنابيب الغاز”.

وكان رئيس الوزراء اللبناني السابق، سعد الحريري، أجرى زيارة إلى مصر، في شهر يوليو/ تموز الماضي، والتقى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، من أجل استجرار الغاز المصري إلى لبنان.

وقال الحريري حينها في حديث لقناة “الجديد” اللبنانية: “ذهبت إلى مصر لاستجرار الغاز المصري عبر سورية واستطاع الأردنيون إقناع الأمريكيين بهذا الأمر”.

ويعيش لبنان أزمة كهرباء منذ أسابيع، وصل معها التقنين إلى 22 ساعة في بعض المناطق، ما أثّر على سير الأعمال في المستشفيات والأسواق والمرافق العامة، تزامناً مع نقص المحروقات اللازمة لتشغيل مولدات الكهرباء.

وبحسب صحيفة “الأخبار” اللبنانية: “على الرغم من إعلان السفيرة الأميركية في بيروت عن نية إدارتها استثناء كل ما يتعلق باستجرار الغاز والكهرباء إلى لبنان من مفاعيل قانون قيصر، إلا أنه لم يتم حتى اليوم تثبيت هذا الاستثناء”.

وأضافت أن “مصر تحتاج إلى أكثر من شهر لتتمكن من تزويد لبنان بحاجته، لأسباب تقنية تتعلق بجداول الإنتاج والبيع”.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا