fbpx

مبعوث بوتين يلتقي الأسد بدمشق.. ولا موعد محدد للجنة الدستورية للآن

يجري مبعوث الرئيس الروسي إلى سورية، ألكسندر لافرنتيف، زيارة إلى العاصة السورية دمشق، اليوم الخميس، على رأس وفد روسي.

وذكرت “رئاسة الجمهورية السورية” عبر معرفاتها الرسمية، أن لافرنتيف التقى رأس النظام السوري، بشار الأسد، وكبار المسؤولين السوريين، لبحث آخر تطورات الملف السوري، وعلى رأسها العملية السياسية المتمثلة بـ “اللجنة الدستورية”، والعقوبات الأمريكية المفروضة على النظام.

وأضافت “تم التأكيد على أن أي تقدم على المسار السياسي يتطلب التزاماً بالمبادئ الأساسية والثوابت التي يتمسك بها السوريون، بخصوص مكافحة الإرهاب وحماية وحدة وسلامة الأراضي السورية والتي لا يملك أي طرف الحق في التنازل عنها”.

وحضر اللقاء من جانب النظام رئيس مكتب الأمن الوطني، علي مملوك، والمستشارة الخاصة برئاسة الجمهورية، بثينة شعبان، ومعاون وزير الخارجية، أيمن سوسان، والمستشارة الخاصة لونا الشبل.

ولم يتم الإعلان رسمياً عن زيارة الوفد الروسي إلى دمشق، وجاءت بصورة مفاجئة قبيل أيام من الموعد المفترض للجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف.

إذ قال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، الأسبوع الماضي، إنه  من المقرر أن تنعقد الجولة السادسة من اجتماعات “اللجنة الدستورية” قبل حلول شهر رمضان، معرباً عن أمله في إمكانية إجراء الاجتماع بموعده المتفق عليه.

إلا أنه لم يتم الإعلان، حتى اليوم، عن موعد الجولة السادسة، مع اقتراب دخول شهر رمضان وقته المحدد.

يُشار إلى أن مبعوث بوتين يزرو سورية مراراً، قبل أي تحرك سياسي أو عسكري يتعلق بالملف السوري، حاملاً رسائل بوتين إلى الأسد.

إذ سبق أن أجرى زيارة إلى دمشق والتقى الأسد، قبيل أيام من انعقاد الجولة الثالثة من اجتماعات اللجنة الدستورية، في أغسطس/ آب الماضي، كما أجرى زيارة إلى دمشق في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قبل انعقاد مؤتمر “اللاجئين”.

“عنصر جديد”.. لافروف يتحدث عن حدث نوعي بـ “اللجنة الدستورية”

وتولي روسيا أهمية كبيرة للجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية، كونها ستجمع رئيس وفد النظام، أحمد الكزبري، بلقاء مباشر مع رئيس وفد المعارضة، هادي البحرة، بحسب ما أعلن وزير الخارجية الروسي، خلال مشاركته في منتدى “فالداي” المنعقد في موسكو الأسبوع الماضي.

إذ قال إن الجولة المقبلة “يُتوقع أن تكون جديدة نوعياً، لأنه للمرة الأولى تم الاتفاق على يعقد رئيسا وفدي الحكومة والمعارضة خلاله لقاءً مباشراً فيما بينهما”، مشيراً إلى أن روسيا هي من “ساعدت” بالتوصل إلى هذا الاتفاق.

ولم يعلق رئيس وفد المعارضة هادي البحرة، أو وفد النظام في اللجنة الدستورية، على اللقاء الذي سيجمع الطرفين، فيما عبّر المبعوث الأممي إلى سورية، جير بيدرسون، عن ترحيبه بالاتفاق بحسب لافروف.

وكانت اللجنة الدستورية اختتمت جولتها الخامسة، أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي، بنتائج “مخيبة للآمال”، حسب وصف المبعوث الأممي إلى سورية، جير بيدرسون.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا