fbpx

مفاوضات تنهي استعصاء سجن غويران في الحسكة

أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) إنهاء استعصاء مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” في سجن غويران في الحسكة، بعد مفاوضات مشتركة، كان التحالف الدولي أحد أطرافها.

وقال المتحدث الرسمي باسم “قسد”، كينو كبريل، في بيان نشر، اليوم الاثنين، إن قواتهم سيطرت على الوضع داخل أحد أكبر السجون في حي غويران بعد عصيان دام يوماً كاملاً، من قبلي معتقلي تنظيم “الدولة”.

وأضاف كبريل أن عملية السيطرة انتهت، بإجراء مفاوضات مشتركة بين ممثلين عن “قسد” وقوات التحالف من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة”، المحتجزين من جهة أخرى.

Posted by ‎Hêzên Sûriya Demokratîk – قوات سوريا الديمقراطية‎ on Sunday, May 3, 2020

ودعا المتحدث “قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش” والمجتمع الدولي، إلى التحلي بمسؤولياتهم، لإيجاد حل لقضية عناصر التنظيم، وتوفير المزيد من الدعم لاتخاذ تدابير أمنية أكبر وتحسين أوضاع المحتجزين داخل السجون في شمال وشرق سورية.

ويوم أمس الأحد، نفذ معتقلو التنظيم عصياناً جديداً في سجن غويران في الحسكة، وتبع الأمر تحليق لطائرات التحالف الدولي فوق المنطقة.

وتحدثت وسائل إعلام عن العصيان، وقالت إن “عناصر تنظيم داعش قاموا بعصيان جديد، بعد رفض مطالبهم السابقة التي تلخصت في اللقاء بقوات التحالف الدولي، وإجراء محاكمات عاجلة لهم وتحسين ظروفهم داخل السجن”.

وأضاف الوسائل، بينها موقع “باس نيوز” أن “عناصر التنظيم حاولوا كسر أبواب غرف السجن، ما دفع الحراس إلى إطلاق النار عليهم، ما أسفر عن مقتل عنصر من التنظيم وإصابة اثنين آخرين”.

ويعتبر العصيان هو الثالث منذ مطلع العالم الحالي، إذ نفذت مجموعة من عناصر التنظيم استعصاء في السجن ذاته، استمر لساعات، منتصف مارس/ آذار الماضي، احتجاجاً على الأوضاع الصحية السيئة التي يعيشونها.

وطالب معتقلو التنظيم “قسد” بتقليل أعداد النزلاء في كل مهجع، أو زيادة المساحة المخصصة للسجناء، أو تسريع محاكمتهم.

وبعد 15 يوماً نفذ معتقلو التنظيم عصياناً جديداً، بحسب المتحدث باسم “قسد”، كينو كبرئيل، الذي أكد أن “معتقلي التنظيم في سجن غويران أقدموا على خلع الأبواب الداخلية لزنزانات السجن، وإنشاء فتحات في جدران المهاجع، وتمكنوا من السيطرة على الطابق الأرضي من السجن”، قبل تدخل قوات “قسد” والسيطرة على الواضع.

ويضم سجن غويران الآلاف من معتقلي تنظيم “الدولة” وعائلاتهم، ويعتبر من أضخم سجون “قسد” في مناطق شرق سورية.

ويقع السجن بالقرب من الأحياء السكنية لمدينة الحسكة، وعلى منطقة مفتوحة، من شأنها أن تتيح لعناصر التنظيم الهروب، حال تمكنهم من العبور خارج الأسوار.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا