fbpx

مقتل 14 مدنياً في منطقة تسيطر عليها قوات الأسد شرق الرقة

قتل 14 مدنياً على يد “مجهولين” في بادية ناحية معدان، الخاضعة لسيطرة قوات الأسد والميليشيات المساندة لها في ريف مدينة الرقة الشرقي.

وذكرت شبكات محلية من شرق سورية، بينها “شبكة فرات بوست” اليوم الأحد، أن المدنيين، هم من رعاة الأغنام، وقتلوا “ذبحاً بالسكاكين، في بادية ناحية معدان، والتي تسيطر عليها قوات الأسد بشكل كامل”.

ووثقت الشبكة المحلية أسماء القتلى الـ14، بينهم: غازي الحميدي الموح، حسون تركي الموح، محمد عبد النايف، محمد عواد الحسين، بسام الشبلي، حجي الساير.

#فرات_بوست #الرقة الريف الشرقي متابعة للخبر الذي أوردته فرات بوست قبل قليل أسماء الضحايا الذين قتلوا ذبحاً بالسكاكين…

Posted by ‎فرات بوست – EuphratesPost‎ on Sunday, January 5, 2020

من جانبها، أكدت مصادر مقربة من نظام الأسد، بينها “إذاعة شام إف إم” حادثة القتل، وقالت إن المدنيين قتلوا في هجوم “نفذته مجموعة مجهولة الهوية”.

وتسيطر قوات الأسد والميليشيات المساندة لها على بادية ناحية معدان في ريف الرقة الشرقي بالكامل.

إضافةً إلى قرى وبلدات الريف الجنوبي، لكن سيطرتها لا تغطي جميع النقاط والمواقع في الريفين الشرقي والجنوبي للرقة، وتقتصر على بعض المناطق، على خلفية المساحات الصحراوية الواسعة في المنطقة.

وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” قد تبنى عدة هجمات في ريف الرقة، في الأشهر الماضية، وذلك رغم الإعلان عن القضاء على نفوذه بشكل كامل شرق سورية، من قبل “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) والتحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

وتكررت حوادث القتل على يد “مجهولين” في محافظة الرقة، في الشهرين الماضيين.

ولم تنحصر الحوادث في منطقة نفوذ دون غيرها، بل شملت مناطق سيطرة “قسد” وقوات الأسد والميليشيات المساندة لها، دون وضوح الجهة الرئيسية التي تقف وراء تنفيذها.

وتخضع مناطق شمال وشرق سورية لسيطرة عدة قوى محلية ودولية، فبينما تسيطر “قسد” على مدينة الرقة بالكامل، يخضع ريفها الجنوبي لسيطرة قوات الأسد، بينما تسيطر فصائل “الجيش الوطني” على ريفها الشمالي، المتمثل بمدينة تل أبيض الحدودية، ومدينة سلوك، التي شهدت عدة تفجيرات، في الأيام الماضية، أسفرت عن مقتل وجرح مدنيين.

مقتل 14شخص من المدنيين على يد مجهولين في بادية #معدان الواقعة تحت سيطرة عصابات الأسد ومليشياته بريف الرقة الجنوب…

Posted by ‎الرقة تذبح بصمت Raqqa is Being Slaughtered Silently‎ on Sunday, January 5, 2020

قد يعجبك أيضا