fbpx

هجومٌ معاكس غرب سراقب: مُفخخةٌ وصواريخ تنهمرُ بمواقع قوات الأسد

شنت عدة فصائل عسكرية، ظهر اليوم الخميس، هجوماً مُعاكساً، ضد قوات الأسد وروسيا وإيران، المتقدمةٍ شرقي محافظة إدلب، حيث بدأ الهجوم بسيارةٍ مُفخخة، تلاها إطلاق صواريخ على قرية النيرب، التي تقدمت إليها القوات المُهاجمة منذ يومين، وتقع غرب سراقب وشرق مدينة إدلب.

تفاصيل الهجوم
وقال مصدرٌ في غرفة العمليات، التي تشرف على الهجوم، إن “ميليشيات الأسد وإيران وروسيا تتخبط بعد هجومٍ مباغت بدأ بتسيير مُفخخة، اقتحمت الخط الدفاعي الأول والثاني للميليشيات، وانفجرت بقرية النيرب”، لكنه لم يعلق على الأنباء التي تتحدث عن مشاركة المدفعية التركية في الهجوم.
توزع السيطرة في ريف إدلب الشرقي
خريطة حديثة لتوزع السيطرة في ريف إدلب الشرقي 6فبراير/شباط 2020

 

بموازاة ذلك، قصفت عدة فصائل عسكرية، مواقع قوات الأسد وروسيا وإيران بقرية النيرب، قبل أن يتقدم حسب المصدر “مقاتلو الفصائل على الأرض.. اغتنموا حتى الآن قاعدتي صواريخ م.د، ودبابة، ومُدرعة ناقلة للجنود”، مُشيراً إلى أن “الفصائل دمّرت قواعد صواريخ لميليشيات النظام.. وقتلت وجرحت العشرات منهم”.
وتقع قرية النيرب، على الطريق نحو مدينة إدلب، إلى الغرب من مدينة سراقب، التي كادت القوات المُهاجمة، فجر اليوم، أن تُطبق حصارها من الجهات الأربع، لكن بقي محور سراقب الشمالي، غير مغلق تماماً، رغم وصول قوات روسيا والأسد وإيران، قرية آفس، شمال سراقب.
وتتواصل المعارك العنيفة، حتى ساعة إعداد هذا التقرير ، حيث تُفيد آخر المعلومات الواردة من محيط سراقب، أن الفصائل تُطلق وابلاً من الصواريخ، نحو مواقع القوات المهاجمة في النيرب، التي باتت نقطة متقدمة لقوات الأسد، الزاحفة نحو سرمين.
تركيا تُبدي تمسكاً بسراقب
ووصلت تعزيزاتٌ تركية جديدة، فجر اليوم الخميس، لبلدة تفتناز شمال سراقب، حيث أقام الجيش التركي، نقطة عسكرية جديدة، في مطار المروحيات قرب تفتناز.

وتُحيط أربعُ نقاط للجيش التركي، بمدينة سراقب، حيث عقدة الطرق الدولية، التي يلتقي فيها أوتستراد m5 مع m4.

نقطة مراقبة تركية جديدة في تفتناز.. ما حقيقة استهدافها من قبل النظام؟

مشهد بعيد لقرية البرقوم بريف حلب أثناء تعرضها لغارات روسية
غارات روسية كثيفة على قرية البرقوم بريف حلب الجنوبي- 6 فبراير/شباط 2020

ونقلت “شبكة المحرر الإعلامية”، اليوم، عن مصادرها إن “القوات التركية تفعل أجهزة التشويش على الطيران التابع لقوات الأسد وتعيق تنفيذ مهامه”.

وكثف الطيران الحربي الروسي، ظهر اليوم، شن غاراتٍ على مواقع تُسيطر عليها الفصائل، شرقي إدلب، وجنوب غرب حلب.

 

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا