fbpx

واشنطن باليوم العالمي لضحايا التعذيب: العالم لن ينسى جرائم نظام الأسد

قال المبعوث الأمريكي لسورية، جيمس جيفري، اليوم الجمعة، إن العالم لن ينسى قتل نظام بشار الأسد، لأكثر من 14 ألف معتقل في السجون، متوعداً بمواصلة بلاده التحرك لإنقاذ باقي المعتقلين في سجون الأسد.

وجاء كلام جيفري، في “اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب”، حيث نشرت صفحة سفارة بلاده في دمشق على “فيسبوك”، تصريحاً قال فيه:” نبقي في أفئدتنا أكثر من 14,000 سوري عذبوا حتى الموت على يد نظام الاسد. ونعرف ايضاً أولئك الناجين من التعذيب وأسر الضحايا والناجين، الذين يستمرون في العيش والتعافي والشفاء كل يوم”.

وأضاف جيفري:”نواصل العمل لإنهاء خطر التعذيب لمن لا يزالون محتجزين (..)الشعب السوري لن يسكت ابداً. العالم لن ينسى من عانوا ومن ظلوا معتقلين ومستضعفين في سورية”.

ودخل “قانون قيصر”، الذي فرضت بموجبه الولايات المتحدة عقوبات ضد نظام الأسد وداعميه حيز التنفيذ، منذ عشرة أيام.

ويستمد القانون اسمه، من المصور العسكري المنشق عن نظام الأسد، المُلقب بـ”قيصر”، والذي استطاع بتهريبه لـ55 ألف صورةٍ، أن يُظهر للعالم، حجم الجرائم التي ترتكبها أجهزة بشار الأسد الأمنية، بحق المعتقلين في سورية.

وجميع الضحايا الذين يظهرون في صور “قيصر”، هم ممن تم اعتقالهم قبل النصف الثاني من سنة 2013، وهو تاريخ خروج المصور العسكري من سوري، وبدء نشر هذه الصور.

اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب

ومنذ سنة 1998، خصصت الأمم المتحدة، يوم السادس والعشرين من يونيو/حزيران، في كل عام، لمساندة ضحايا التعذيب وعائلاتهم، والتشهير بمرتكبي هذه الجرائم.

وقال الأمين العام الأسبق للمنظمة الدولية، الراحل كوفي عنان، يوم تخصيص هذا اليوم، لمساندة الضحايا:”هذا اليوم ندفع بخالص احترامنا لهؤلاء الذين قاسوا مالايمكن ان نتخيله. هذه فرصه للعالم ليتحدث ضد المسكوت عنه. لقد تأخرنا كثير لنكرث هذا اليوم لضحايا التعذيب والناجيين حول العالم”.

وقضى في سجون نظام الأسد، منذ سنة 2011،  آلاف المعتقلين، بينهم أولئك الذين تمكن “قيصر” من تسريب صورهم للرأي العام العالمي.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا