fbpx

“وثق لحظاته الأخيرة”.. “الدفاع المدني” ينعي إعلامياً قتل بقصف ريف إدلب

قتل المتطوع في “الدفاع المدني السوري”، همام العاصي متأثراً بجراح أصيب بها، في أثناء توثيق قصف قوات الأسد وروسيا على بلدة سرجة بريف إدلب الجنوبي.

ونشر “الدفاع المدني” بياناً، اليوم السبت نعى فيه العاصي، وقال إنه “استشهد في أثناء الاستجابة للمجزرة التي ارتكبتها قوات النظام السوري وروسيا في سرجة”.

وأضاف: “همام العاصي نقل الحقيقة لتصل للعالم دليلاً على جرائم النظام وروسيا فكانت قذائفهم حاضرة كما اعتادوا لقتل الحقيقة وخنق الأصوات”.

وتفاعل ناشطون صحفيون وإنسانيون في مدينة إدلب مع مقتل الإعلامي في “الدفاع المدني”.

ونشروا صوراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أظهرت كاميرا ملطخة بالدماء كان العاصي يوثق فيها آثار القصف والضحايا الذين قتلوا جراء قصف قوات الأسد وروسيا.

ويعمل “العاصي” إعلامياً في مركز “بزابور” التابع لـ”الدفاع المدني السوري” في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب.

وكان قد ترك دراسته الجامعية، والتحق في صفوف الثورة السورية باكراً، بحسب ما يقول أحد أقربائه في تصريحات لموقع “السورية.نت”، مشيراً إلى أنه “الشهيد الثالث في عائلته، بعد استشهاد أخويه في معارك سابقة ضد قوات الأسد”.

ويضيف قريبه: “غادر مدينة اللاذقية التي كان يسكنها ليكون أحد متطوعي الدفاع المدني منذ تأسيسه، وأصيب عدة مرات وفقد أحد عينه في قصف سابق، لكن ذلك لم يوقف عمله الإعلامي”.

وارتفعت حصيلة ضحايا مجزرة سرجة، التي نفذتها قوات الأسد وروسيا، صباح اليوم إلى 6 مدنيين بينهم 3 أطفال ومتطوع في “الدفاع المدني” المعروفة باسم “الخوذ البيضاء”.

ووثق فريق “منسقو استجابة سورية” أكثر من 189 خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سورية، منذ مطلع شهر يوليو/تموز الجاري.

وأحصى الفريق مقتل 25 مدنياً بينهم 15 طفلاً في “استهتار واضح لكافة الاتفاقيات والقرارات الدولية التي تنص على حماية المدنيين عموماً والأطفال خصوصاً”، بحسب بيان حديث له.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا