fbpx

وفاة محمد مخلوف حارس خزينة مال الأسد في دمشق

إثر إصابته بفيروس كورونا

توفي محمد مخلوف خال رأس النظام السوري، بشار الأسد ووالد رجل مال عائلة الأسد، رامي مخلوف، في مشفى الأسد الجامعي بالعاصمة دمشق، بعد إصابته بفيروس “كورونا”.

ونعى علي مخلوف (حفيد محمد مخلوف) عبر حسابه في إنستغرام، اليوم السبت، وفاة جده، دون أن يحدد الأسباب.

في حين ذكر موقع “الخبر” الموالي لنظام الأسد أن محمد مخلوف توفي، نتيجة مضاعفات إصابته بفيروس كورونا.

وقال الموقع: “حيث أدخل المستشفى منذ 23 آب نتيجة تدهور حالته الصحية”.

من هو محمد مخلوف؟

من مواليد مدينة جبلة (بستان الباشا) في محافظة اللاذقية، ولديه خمسة أولاد (رامي، إيهاب، حافظ، إياد، ابنتان)

يعتبر محمد مخلوف الصندوق الأسود لعائلة الأسد وركيزتها المالية، وهو والد رامي مخلوف، الذي يعتبر من أبرز رجال الأعمال التابعين لنظام الأسد.

وكان محمد مخلوف الذراع المالي لحافظ الأسد، فيما تولى نجله (رامي) المهمة في عهد بشار، قبل اندلاع الخلافات الأخيرة، في الأشهر الماضية.

وفي السنوات الماضية كانت عدة مصادر إعلامية قد أشارت إلى أن محمد مخلوف يقيم في العاصمة الروسية موسكو، منذ منتصف عام 2012، حيث يدير مصالح العائلة في روسيا، ويقيم معه ابنه الثاني حافظ الذي كان رئيساً لفرع دمشق في إدارة المخابرات العامة (أمن الدولة).

شغل محمد مخلوف منصب مدير المؤسسة العامة للتبغ أو ما يعرف باسم “الريجة”، في أثناء تولي حافظ الأسد كرسي الرئاسة في سورية، ليبدأ من تلك المؤسسة ممارسة الفساد على نطاق واسع، بحسب فراس طلاس ابن وزير الدفاع السوري السابق، مصطفى طلاس، الذي وصف مخلوف بـ”بطريرك العائلة”.

ويفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات، منذ آب عام 2011، على محمد مخلوف لصلته الوثيقة بالأسد، ويمنعه من دخول دول الاتحاد.

وحاول مخلوف الطعن بالعقوبات على اعتبار أنها تخرق حقه في الخصوصية، بزعم أنها تمنعه من الحفاظ على المستوى الاجتماعي الذي اعتادت عليه عائلته، غير أن المحكمة العامة الأوروبية رفضت، عام 2015، استئنافاً قدمه محمد مخلوف ضد تلك العقوبات.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا