أمريكا

سوريا وكيري والخطة «ب»!

يتحدث وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن خطة «ب» في سوريا في حال فشلت الجهود السياسية، خصوصًا بعد فشل مؤتمر جنيف الأخير. ويقول كيري إن الخطة «ب» تتضمن تسليحًا للمعارضة السورية، وخططًا عسكرية بديلة. فمن يصدق هذا الكلام؟ أعتقد لا أحد!

عن الموقف السعودي والتركي من التطورات في سوريا

يقال في المثل: إنّ «الأوضاع الاستثنائية تتطلب إجراءات استثنائية»، وهذا يعني اتّخاذ إجراءات قد تبدو متطرّفة في حد ذاتها إذا ما تمّ اللجوء إليها في الظروف العادية، ولكنها تعدّ مقبولة في الشدائد والمحن.
وما تشهده سوريا من تطورات ميدانيّة مؤخرا يدعونا للتفكّر مليّا في ضرورة اتّخاذ إجراءات خارج الدائرة التقليدية والمألوفة، إذ يستفحل هذا الوضع الشاذ الذي يقتل فيه المدنيون بمئات الآلاف بكل دم بارد، ويشرّد به الملايين خارج بلدهم دون أن يضطر ما يسمى بالمجتمع الدولي إلى فعل أي شيء لحمايتهم.

صدمة المعارضة السورية بالموقف الأميركي

تبدو المعارضة السورية متفاجئة بالموقف الأميركي في ما يخص الوضع السوري، و"اكتشفت" أن أميركا هي أقرب إلى الموقف الروسي، وتريد إرضاء روسيا. مفاجأة متأخرة خمس سنوات، رغم أن كل التركيز يقوم على أن تلعب أميركا دوراً مختلفاً.

بمعنى أن المفاجأة لم تؤد إلى "قطع الأمل" في الموقف الأميركي، والتفكير في سياسة مختلفة عما مارسته طيلة السنوات الخمس، وفهم لماذا كانت المراهنة أصلاً على أميركا، ولماذا تبيّن أن تقدير الموقف الأميركي كان خاطئاً؟

إيران بعد طي العداء مع أميركا.. من هو العدو البديل

في خطاب حال الاتحاد الذي ألقاه الرئيس الأميركي باراك أوباما قبل أيام، أعلن بوضوح أنّ الخطر الرئيسي في عالم اليوم لم يعد “إمبراطوريات الشرّ” وإنّما “الدول الفاشلة”. وهذا إعلان إنهاء أو “طيّ صفحة” رسميّ وأخير لأيديولوجيا اليمين المحافظ الأميركي و”المحافظين الجدد” بعد حقبة العداء لـ”محور الشرّ”. وهو أيضاً إعلان صريح لنجاح سياسة أوباما الخارجية التي أكّدت التزامها بعدم الانخراط البريّ في أيّ قتال خارج حدود الولايات المتحدة. وهو قد طمأن الأميركيين إلى أنّ العالم يتوجه إلى واشنطن لطلب المساعدة وليس إلى موسكو ولا إلى بكين.

فصول جديدة... لا فصل واحد!

«فصل جديد» هو التعبير المفتاحيّ اليوم، الذي يتشدّق به الإيرانيّون، ويسايرهم فيه الأميركيّون، لوصف علاقة طهران الجديدة بالغرب، وبالولايات المتّحدة تحديداً. وكمثل الوعود الافتتاحيّة الكبرى، يترافق التطبيل لـ «الفصل الجديد» مع تعهّدات يستدعي تصديقها محو الذاكرة وإحراق الأرشيف معاً. وإلاّ كيف يستقيم التعامل مع إعلان إيران أنّها مكرّسة لمكافحة الإرهاب؟!

لكنّ «الفصل الجديد» هذا لا يحتاج إلى منجّمين كي يلاحظوا أنّ فصولاً أخرى لا تقلّ جدّةً سترافقه وتكمّله.

أميركا أوباما والاستثمار في الضعف العربي

"الولايات المتحدة الأميركية هي الأمة الأقوى في العالم. نقطة على السطر"، هكذا بدا الرئيس باراك أوباما حاسما وفخورا ومعتدا في خطابه الأخير عن حالة الاتحاد في الحادي عشر من يناير 2016، وفي مرافعته أمام الكونغرس والرأي العام المحلي والدولي لم يشأ أول رئيس ملون في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن يبدي اعتزازه وثقته بالزعامة الأميركية، بالرغم من مرحلة الاضطراب الإستراتيجي التي يمر بها العالم.

"الجهاد" عند التنظيمات الجهادية.. رؤية غير فقهية

إذا رأينا أن "الجهاد" هو الجانب القتالي من الدين الذي يستخدم فيه المسلم بدنه وسلاحه، ويكون جندياً ضمن تشكيلات قتالية، فإننا نقر بأنه لم يكن غائباً عن الأمة في العصر الحديث.

 لقد شرع الله الجهاد في الدين الإسلامي، وعدّه الرسول -صلى الله عليه وسلم- "ذروة سنام الإسلام"، وقد أبرزت كثير من الحركات الجهادية هذا الفرض، وأعطته حجماً أكبر من حجمه الذي أعطاه إياه الدين، ونحن سنرى كيف تضخم هذا الفرض عند الحركات الجهادية، وكيف تم استخدامه، ومدى صوابية هذا الاستخدام.

هل تتعاون روسيا وأمريكا في سورية؟

أدى قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في تدخله في سوريا إلى تحويل كبير في السياسة الخارجية الروسية في عام 2015، إلا أنه خلال الأعوام الخمسة عشر الأخيرة، اعتمد بوتين على القوة العسكرية بغية تحقيق أهدافه السياسية الداخلة والخارجية بدءاً من احتلال الشيشان عام 1999، ومن ثم جورجيا2008، وأوكرانيا عام2014، وتعتبر مغامرة بوتين الأخيرة في سورية دراماتيكية في سياسته الأكثر عدائية.

قد تأمل بوتين من خلال تدخله في سورية أن يحصل على دعم المجتمع الدولي وتضامنه، وخاصة بعد الادانات التي تلقاها من قبل أغلبية دول العالم لأفعاله العسكرية السابقة في الشيشان وجورجيا وأوكرانيا.

هذا الصمت الأميركي.. من يهُنْ يسهلُ الهوان عليه!

لم يكد يمضي سوى يومين فقط على قرار مجلس الأمن (التوافقي) حول سوريا حتى اتضحت حقيقة نيات روسيا وثبت أن حلفاءهم الإيرانيين قد أعطوهم مبدأ أو لعبة «التقية» التي بموجبها يحق للدول والأفراد إظهار غير ما يبطنونه، فالقيادة الروسية وعلى رأسها فلاديمير بوتين، بادرت إلى تصعيد كاسح إنْ على الجبهة السورية وإن على الجبهة الأوكرانية، وهنا فإن ما يثير ومعه ألف سؤال وسؤال هو أنَّ الأميركيين، قد واجهوا هذا التصعيد ببرود أعصاب وكأن هذا الذي فعله الروس قد جرى في أحد المنتجعات البعيدة التي قصد أحدها الرئيس الأميركي ليستمتع بأعياد الميلاد ورأس السنة الجديدة وليس في منطقة ملتهبة تشكل جبهة الصدام المتقدمة للعالم

مؤتمر الرياض وغمغمة كيري

نجح مؤتمر فصائل المعارضة السورية في الرياض، وأكد شراكة سعودية - سورية تامة لأجل سوريا حرة، مدنية وتعددية يناضل لأجلها سلما أو حربا، وذلك عندما اتفق على أن تكون الرياض مقر «الهيئة العليا للتفاوض» التي ستقود المعركة الديبلوماسية لإسقاط بشار الأسد ونظامه في اجتماعات صعبة في نيويورك الشهر المقبل. أما إن لم تنجح الديبلوماسية فالبديل هو استمرار الثورة والعمل المسلح بدعم سعودي. ليس هذا قولي، وإنما تصريح متكرر من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أكده مجددا في مؤتمر صحفي إثر اختتام قمة مجلس التعاون التي توافق موعدها مع اجتماع المعارضة، فأكدت دعمها لما يتفق عليه السوريون والسعوديون أيضا.

الصفحات

Subscribe to RSS - أمريكا
 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266