أوباما

خمسة أسئلة سورية إلى أوباما

كان في وسع باراك اوباما ان يركب طائرته ويأتي الإجتماع مع زعماء دول الخليج، بدل ان يدعوهم الى كمب ديفيد للبحث معه في موضوع الإتفاق النووي مع ايران، وفي تداعياته المحتملة إضافة الى قضايا تتعلق بالوضع في المنطقة.

أوباما والعرب وإيران

لم تكد تمر أيام قليلة على توقيع اتفاق الإطار بين مجموعة 5+1 وإيران حول ملفها النووي، حتى ظهر أوباما في مقابلته الصحافية مع توماس فريدمان ليقول ما فهم منه تشجيعاً على تدخل عسكري عربي في سوريا ضد نظام بشار الكيماوي

أوباما ومنظومة الديناصور

إذا كانت إيران، او بالأحرى: النفوذ الإيراني المتعاظم، هي القاسم المشترك الاوّل بين معارك تحرير تكريت في العراق، واستهداف الحوثيين في اليمن ضمن عملية «عاصفة الحزم»؛ فإنّ القاسم المشترك الثاني هو «عقيدة» الرئيس الأمريكي باراك أوباما،

حول تصريحات كيري للتفاوض مع الأسد

استقبل جون كيري، وزير الخارجية الأميركية، أربع سنوات من تضحيات الشعب السوري الأسطورية، بتصريحات لا تنقصها الوقاحة السياسية ولا الكذب الأميركي المعهود. فقد أكد الرجل على ضرورة الحوار مع بشار الأسد لإيجاد حل سياسي في سوريا.

هل يفهم أوباما طهران؟

كل المؤشرات تقول إن هرولة الرئيس الأميركي باراك أوباما خلف سراب الاتفاق مع إيران «الخمينية» ليست إلا قبض ريح ورغيف وهم.
عقيدة النظام الإيراني مصممة على الخطاب الثوري المعادي لأميركا، بصرف النظر عن النزعة البراغماتية تحت الطاولة لعقد الصفقات مع «الشيطان» الأميركي.

الحرس الثوري في "الكونغرس الأمريكي"!

إذا صح ما تردد عن أن إيران عرضت على الرئيس الأميركي بارك أوباما أن تستضيف حوارا لحل الخلاف المتصاعد بينه وبين الكونغرس، فذلك يمثل نكتة الموسم أو قمة الازدراء مما وصلت إليه العلاقة بين البيت الأبيض والأغلبية الجمهورية في الكونغرس، على خلفية الاتفاق النووي مع إيران الذي يستعجل أوباما التوصل إليه.

أوباما يستعجل خامنئي

أسبوع صاخب شهدته المفاوضات بين الغرب وإيران حول برنامجها النووي أثار فيه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ضجيجا في قاعة الكونغرس قد يكون أفاده انتخابيا من دون أن يقطع الطريق على إتفاق وشيك، بحسب الأوساط الاميركية.

ماذا بعد «اكتشاف» أوباما تورط الأسد والمالكي في الإرهاب؟!

كما استطاع الإيرانيون، ومعهم بالطبع نظام بشار الأسد، تسويق «كذبة» أن المواجهة ومنذ البدايات، إنْ في سوريا وإنْ في العراق، هي مع الإرهاب المتمثل في «داعش» و«النصرة» و«القاعدة» كذلك فإنهم حاولوا وما زالوا يحاولون تسويق «كذبة» 

أوباما وثلاثة انقلابات

حين دخل البيت الأبيض كان يحلم بأيام اخرى. كان يأمل بإعادة الجنود الأميركيين وطي صفحة الحروب التي أطلقها جورج بوش واستنزفت الكثير من الدم والبلايين. ولعل باراك اوباما كان يتمنى أن يكتفي بقتل أسامة بن لادن ومطاردة أنصاره بطائرات من دون طيار.

الاستراتيجية الوداعية لأوباما: سنة أخرى من التردد واللاقرار

هل هي نظرية جديدة لـ «الأمن القومي»؟ وإلا فما الذي يعنيه الرئيس الأميركي حين يدعو إلى التحلي بـ «الصبر الاستراتيجي»؟ لا بد أنه يبدي إصراراً على أن خياراته صحيحة، وكذلك قراراته، لكن نتائجها تحتاج إلى وقت وانتظار

الصفحات

Subscribe to RSS - أوباما
 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266