Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
الإخوان المسلمين | السورية نت | Alsouria.net

الإخوان المسلمين

المسكينان أيلان وغالب، لم يكن لديهما أي فرصة

تجري في سورية اليوم لعبة اللوم وذلك دون هدف، حيث تتهم كل دولة أحداً آخر بما آلت إليه الأمور. الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقابلة مع CNN الدولية الأسبوع الماضي، يلوم الغرب مجدداً.

عن زيارة وفد حماس للسعودية

أثارت زيارة وفد من حماس بقيادة خالد مشعل للمملكة العربية السعودية الكثير من الجدل والأخذ والرد في الأوساط السياسية، وكان هذا متوقعا في واقع الحال، ليس بسبب الصراع الدائر في المنطقة مع المشروع الإيراني، ولكن قبله تلك الحرب التي شنتها أوساط عربية معروفة على جماعة الإخوان المسلمين، والتي تُعد حماس واحدة من فروعها.

أميركا مع مَنْ في سورية؟

تشير آخر التصريحات الأميركية إلى رفض واشنطن المنطقة العازلة في الشمال السوري، وهو المقترح الذي تطرحه تركيا. وقبلها قررت تدريب "مقاتلين معتدلين" من المعارضة السورية، فقط للحرب ضد داعش، وطلبت ممن وافق على التدريب أن يوقع رسمياً أن مهمته تتمثل في ذلك فقط، ولا علاقة له بالصراع ضد السلطة. 

يطرح هذا سؤالاً عن طبيعة موقف الولايات المتحدة من النظام السوري، ومن الصراع في سورية. هل تسعى إلى "إسقاط النظام"، وافتعلت كل هذه "المؤامرة" من أجل ذلك، كما يشير الخطاب الممانع وخطاب النظام نفسه، أم أنها في مكان آخر يظهر الآن واضحاً؟ 

اردوغان الزعيم… وتركيا «المحسودة»

لا أميل للرأي العربي السطحي المتشفي بنتائج الانتخابات التركية الأخيرة والذي يتوقع أفول نجم الزعيم رجب طيب آردوغان ليس لأن الأخير ومجموعته التي تحكم اليوم محصنون من النقد أو لا يرتكبون الأخطاء.
ولكن لأن أجواء احتفال بعض الأنظمة العربية بنتائج الانتخابات التركية استندت إلى النكاية وبطريقة أقرب لمن يجدع أنفه ويحتفل مضحيا بصديق محتمل لصالح «عدو أكيد».

ماذا وراء زيارة "المعلم" إلى روسيا !

يزور وليد المعلم -المسمى وزيرا للخارجية السورية- موسكو من 28-30 حزيران الجاري بهدف التباحث من جديد مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للتوصل إلى حل سياسي دبلوماسي لما دعوه الأزمة السورية ونحن نسميها القضية السورية لضخامتها وهو لها الرعيب وكارثيتها الفريدة وتداعياتها الشاملة في هذا العصر بل لقد أصبحت - وبلاريب - مأساة القرن رغم أن الضخ الإعلامي حيالها ما زال ضعيفا إذا ما قورن بأحداث أخرى في العالم العربي وسواه..

أضعف الإيمان (إعدام الاستقرار في مصر)

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، أمس، أحكاماً بإعدام الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات جماعة «الإخوان المسلمين». الأحكام ستزيد التوتر الذي تعيشه مصر، وستُعيد حملة الجهات الدولية عليها، التي انطلقت إثر إرسال أوراق المتهمين إلى المفتي. واشنطن وبرلين والأمم المتحدة، وعواصم أخرى غربية، كانت على رأس هذه الحملة، وخلال الأسابيع الماضية حاولت الحكومة المصرية محاصرة الانتقادات التي وجهت إليها، ولوّح الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال زيارته ألمانيا الأسبوع الماضي، بأن أحكام الإعدام لن تتم.

مشاريع استئصال الإسلاميين

في تسعينيات القرن الماضي، ساد بين أنظمة العالم العربي تيار ديدنه الإصرار على استئصال الحركات الإسلامية، وليس الاكتفاء فقط بقمعها وملاحقتها. ويعود هـذا إلى شعور هذه الأنظمة الاستبدادية بأن الإسلاميين يشـكـلـون المعارضة الأكثر فعالية لسلطانها بعد أن دجـنـت أو قـضـت على بقـيـة المعـارضين. ودعـمـت قوى معارضة شكلياً، مثل قوى أقصى اليسار في تونس ومصـر، هذه السـياسة، بل ضـغطت لتبنيها.

يونيو ساخن

لا يمكن لأحد أن يدعي أن هذا الشهر سيكون حاسماً لكل قضايا المنطقة وفوضاها، فالشوك الذي تم زرعه ببطء وعلى مدى سنوات يحتاج وقتاً أطول ليتعافى. لكن رغم ذلك فلا شك أن شهر يونيو سيشكّل منعطفاً مهماً للأحداث في المنطقة، من خلال عدة نقاط أحاول المرور عليها بسرعة في هذا المقال.

سجن تدمر

قبل سبعة أعوام مررت عبر مدينة تدمر صباحا في طريقي إلى أقصى شمال شرق سوريا، كانت الشمس تسطع على تلك الأرض المشمشية، من كان مثلي يرى المكان بهدوئه لم يكن يصدق أن هناك لحظات وساعات بل أيام مرعبة، لا يمكن للجدران والغرف المظلمة أن تخفي ذلك الضجيج وأصوات السجناء وأزيز الرصاص وصراخ الجرحى؛ حيث لا صوت للموتى حينها.
 
هناك في تلك المدينة التاريخية كانت المذبحة الأشهر في "سجن تدمر" الذي دمره تنظيم داعش بعد سقوط المدينة في يده، وبذلك يتخلص نظام الأسد ومن تبقى من مجرميه القدامى من أحد أهم الشواهد على جرائمهم.

السياسة المصرية تجاه الأزمة السورية

على خلاف معظم الدول العربية، لم تتحدد السياسة المصرية تجاه سوريا بتطورات الأزمة فيها، بل كانت الأوضاع الداخلية في مصر وتغيرات الحكم التي شهدتها البلاد خلال السنوات الأربع الماضية هي الفيصل في تشكيل الموقف السياسي من الأزمة السورية.

وهكذا تشكلت في مصر ثلاثة مواقف سياسية متباينة من الأزمة السورية تبعا لثلاث مراحل سياسية مختلفة شهدتها البلاد منذ اندلاع ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 وحتى الآن.

الصفحات

Subscribe to RSS - الإخوان المسلمين