Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
الاتفاق النووي | السورية نت | Alsouria.net

الاتفاق النووي

العلاقات الأمريكية ـ الإيرانية: مَنْ يبيع الفانتازيا؟

المفارقة الأولى، الدراماتيكية حقاً، كانت أنّ التلفزة الإيرانية الرسمية نقلت، على الهواء مباشرة، خطبة رئيس «الشيطان الأكبر»، باراك أوباما، من سدّة الجامعة الأمريكية في واشنطن، قبل يومين. صحيح أنّ الأمر قد ينقلب إلى عادة (تطبيعية، ربما)، بعد أن سبق للتلفزة ذاتها أن نقلت إعلان أوباما عن التوصل إلى اتفاق فيينا، ومرافعة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أمام الكونغرس؛ إلا أنّ نقل هذه الخطبة بالذات، بما كانت تنبيء به من مناورات «الشيطان» إياه لخطب ودّ إسرائيل، أسوة بمعارضي الاتفاق في الكونغرس، كانت بالفعل قفزة كبرى… لا عزاء، فيها، لكبار ممثّلي محاور «الممانعة».

نحو إغراق الأزمة السوريّة في محاربة الإرهاب

إذا لم يكن ستيفان دي ميستورا جزءاً من المشكلة في سورية، فقد يكون في صدد أن يصبح كذلك، على غرار ما فعل جمال بن عمر في اليمن، وما كاد يفعل برناردينو ليون في ليبيا لولا استدراكه الخطأ جزئياً، علماً أنه لا يزال مؤهّلاً للسقوط. لم تعد ديبلوماسية الأمم المتحدة ترتكز على قرارات مجلس الأمن، وضرورة تنفيذها، بل صار المبعوثون يباشرون فوراً التعامل مع قوى الأمر الواقع لا لاجتذابها الى القانون الدولي، أو حتى لاحترام ما يكون متوَافَقاً على أنها «دساتير» بلدانهم، وإنما لتكييف القانون الدولي مع تفلّت تلك القوى من أي قانون على الإطلاق.

أتبـاع إيـران مستبشـرون بعوائـد اتفـاق النـووي

ليس سرا أن الدعم الإيراني للنظام السوري قد تراجع بشكل لافت خلال العام المنصرم، حتى رأينا شبيحة عربا يتبعون إيران، لكنهم ينحازون لبشار، يكتبون علنا عن ذلك التراجع، معتبرين أنه نوع من التخلي عن النظام في مواجهة التكفيريين والعثمانيين والرجعيين العرب (كذا). ولم يكن سرا أيضا أن الدعم قد تعرض لتخفيض كبير حتى لأخلص الأتباع، كما هو الحال مع حزب الله، إن كان كحزب أو كمؤسسات في لبنان، الأمر الذي لا بد أنه ينطبق على الحوثيين، ولعل ذلك ما يفسر عمليات النهب التي قاموا بها للدولة اليمنية، والتي كشف عنها قادة وإعلاميون من الحركة الحوثية ذاتها، كما هو حال البخيتي وغيره.

لِمَ لن تتخلى إيران عن سورية؟

مع ضمان الاتفاق النووي لإيران، يبدو الرئيس أوباما جاهزاً لتركيز انتباهه على تهدئة الحروب، والانتهاكات الجماعية والأزمات الإنسانية التي انتشرت في أنحاء الشرق الأوسط خلال فترة رئاسته. 

ماذا يجب على كيري أن يسمع في الدوحة؟

وصل وزير الخارجية الأمريكية جون كيري إلى الدوحة يوم أمس حيث من المنتظر أن يجري اليوم لقاءات للاجتماع مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي في زيارة تهدف إلى تحقيق أمرين أساسيين كما قال، الأول هو "اطلاع قادة دول المجلس على تفاصيل الاتفاق الذي تم مع إيران وطمأنتهم إلى أنّ الاتفاق هو اتفاق جيد"، والأمر الآخر هو "التنسيق معهم حول استراتيجية لصد تحركات إيران غير المشروعة في المنطقة". هذه هي الأجندة الرئيسية بحسب كيري أثناء لقائه قادة دول مجلس التعاون في الدوحة.

ماذا عن الأسد الآن؟

قد توصلت تركيا والولايات المتحدة لاتفاق حول الجهد المعادي "للدولة الإسلامية" في العراق والشام (داعش) وهم على وشك البدء بإجراء عمليات مشتركة ضد أهداف داعش في شمالي سورية.

زحام على أبواب «الحلّ» السوري!

لم يتعامل الغرب مع «الحالة» الإيرانية بالاستناد إلى هواجس المنطقة وموقفها من «المشروع الإيراني». لم يهتم العالم لتوجس العرب من «الهلال الشيعي» على ما حذّر عاهل الأردن (2004)، ولم يقلق من «ولاء الشيعة» لدولة الولي الفقيه، على ما صدر عن الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك (2006).

إيران… وماذا بعد؟

أثار الاتفاق النووي الإيراني الموقع منتصف شهر يونيو مع مجموعة 5+1 الكثير من الجدل من حيث أهميته ودلالاته، ومن ثم تداعياته على مستقبل العلاقات بين الأطراف الموقعة عليه، وبينها وبين الدول الشرق أوسطية على وجه الخصوص ومثيلاتها بشمال أفريقيا بصفة أعم، لما من شأنه أن يخلف من شد وجذب بين المنوهين بالاتفاق والمتحفظين عليه والمناوئين له، خصوصا في الفترة الحرجة التي تمر فيها المنطقة العربية والإسلامية خلال العقد الأول والثاني من هذه الألفية الدموية بامتياز.

بالاذن أميركا.. إيران

طبيعي أن يذهب الفرنسيون إلى إيران بعد «اتفاق فيينا». وأن يلحق بهم البريطانيون، وأن يسبق الألمان الجميع. وأن تتقاطر الوفود الأوروبية، السياسية والديبلوماسية والمالية الاقتصادية، إليها، طمعاً بمتطلبات المرحلة اللاحقة لرفع العقوبات، وما تستبطنه وتظهره من فوائد كبيرة.

أسباب تَحفظ واشنطن على سقوط الأسد

الجهود الأمريكية والتركية لتكثيف الجهود العسكرية ضد "الدولة الإسلامية وتشكيل" "مناطق آمنة" – أو مناطق خالية من داعش على الأقل – في شمالي سورية يجدد الانتباه نحو السياسية الأمريكية تجاه سورية. هل على إدارة أوباما التركيز على ضرب داعش أم عليها خوض تحدي محاولة إضعاف الرئيس السوري بشار الأسد والإطاحة به في النهاية إما عبر القوة أو من خلال الدبلوماسية؟ 

الصفحات

Subscribe to RSS - الاتفاق النووي