Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
الحوثيين | السورية نت | Alsouria.net

الحوثيين

الثورة السورية وآخر ورقة توت 2/ 2

قلنا في الجزء الأول من مقالنا هذا إننا لا زلنا وبعد أربعة أعوام من الثورات العربية التي هزت المنطقة عربياً وإقليمياً ودولياً، نسبح في عمق الصورة النمطية لمجالات الحياة كافة؛ سياسية واجتماعية واقتصادية وفكرية

اللا معقول في اليمن: المسلسل مستمر

مسلسل اللامعقول الذي تشهده اليمن تتسارع حلقاته بأسرع مما نتصور، بنفس وتيرة الإثارة الصاعقة. وهو ما يجعل أبواب المستقبل مشرعة أمام ما لا يخطر على البال من تداعيات واحتمالات

لهذا ينتصر الحوثيون

ليس مفاجئاً التقدم الذي تحرزه جماعة الحوثيين فوق أنقاض اليمن. اجتمعت لعبد الملك الحوثي، الزعيم الحالي لهذه الجماعة، كل العناصر التي تسمح له بالسيطرة على القرار السياسي وعلى الميدان العسكري

واشنطن بخير تراقب تورط الآخرين في حروبهم

ما غاب عن خطاب «حال الاتحاد» للرئيس باراك أوباما ملفتٌ أكثر مما جاء فيه، لجهة الأوضاع الدولية ومواقف الولايات المتحدة نحوها. واضح أن الرئيس أوباما أراد أن يعترف له الشعب الأميركي بما يعتبره إنجازه، في التحسن الملحوظ للاقتصاد وتعافي الولايات المتحدة بعد الأزمة الاقتصادية

نزيف الحرس الثوري الحاد في حروب الشرق ؟

لم تكن الضربة العسكرية الإسرائيلية الأخيرة في مدينة القنيطرة البداية كما أنها قطعا لن تكون النهاية في استهداف قيادات عسكرية ميدانية لحزب الله اللبناني المدعوم إيرانيا والتي كلفته مقتل عدد من القيادات أبرزهم ابن القائد العسكري السابق عماد مغنية (جهاد) والذي قتلته المخابرات الإسرائيلية على بوابة المخابرات السورية بكفر سوسة

استيلاء صالح والحوثيين على الحكم

إسقاط الحكومة اليمنية الشرعية، والمدعومة من مجلس الأمن، كان أمرا متوقعا منذ دخول المتمردين العاصمة قبل 3 أشهر. فقد سبق أن احتلوا صنعاء والآن استولوا على الحكم. سيهيمنون عليها رغما عن الرفض اليمني والدولي

حلال للحوثيين حرام على داعش

في آخر نسخة من تقديم تنظيم الحوثيين الطائفي المليشي الموالي لإيران، شارك سفراء الدول القوية روسيا والصين في الاستعراض العسكري الذي قدمته طلائع المليشيات التابعة لتنظيم الحوثي في اليمن، بما أسموه الاحتفال بالمولد النبوي

اللامعقول في اليمن

أصبح اليمن بلد اللامعقول السياسي، صحيح أن الحاصل في أقطار عربية عدة يندرج تحت نفس العنوان، إلا أن الحاصل في اليمن يحتل رأس القائمة. فهذا بلد من أعرق دول المنطقة يعيش فصول مهزلة سياسية لا أعرف أي دولة عربية مرت بها

مخيمات لاجئي إيران

لا غرابة في عنوان المقالة، طالما تكاثرت مؤشرات خروج «إيران الخميني» من دائرة وعودها لشعبها الأم، وشعوبها في ديار المهجر العربي؛ لأن «دودة العروش والتيجان» أوجعت خلال الأعوام الخمسة الماضية الريال الإيراني، حتى بات ثالث أضعف عملة عالمياً.

تخبط الإصلاح اليمني في علاقته بالحوثيين

ربما كان قرار التجمع اليمني للإصلاح بعدم خوض المعركة العسكرية مع الحوثيين حين كانوا يتقدمون باتجاه صنعاء صائبا وحكيما، ولا سيما أن هناك من كان يريد ضرب الطرفين بعضهما ببعض كي يضعفهما معا، لتتقدم جماعة المخلوع وتتسيد المشهد من جديد كجزء من مخططات الثورة المضادة في دول الربيع العربي.

الصفحات

Subscribe to RSS - الحوثيين