Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
جيش الفتح | السورية نت | Alsouria.net

جيش الفتح

الحسم الإيراني في سوريا.. وعود بلا مؤشرات

كشف تفجير خلية الأزمة في الثامن عشر من يوليو/تموز عام 2012 عن هشاشة المنظومة العسكرية السورية واعتمادها على أشخاص بعينهم (جلهم يعملون في الأجهزة الأمنية) في إدارة الأزمات، وتلك من أهم مظاهر الدولة العميقة. 

فمنذ ذلك التاريخ لم يكسب الجيش السوري أية معركة حاسمة بجهوده الخالصة رغم تفوقه في معظم عناصر القوة مقارنة مع قوات المعارضة المسلحة، فلجأ إلى فتح الفضاء السوري أمام تدخلات الأطراف الخارجية ومقدمتها إيران التي قامت بتقديم المساعدات الاقتصادية والعسكرية.

هل اقترب شيء سوري؟

مع الانتصارات السريعة لقوات المعارضة السورية، المتكونة في غالبها من فصائل إسلامية، على الجبهة الغربية الشمالية، تكون الأمور قد وصلت إلى مرحلة جديدة وخطيرة.
قبل أيام تقدم تحالف «جيش الفتح»، ومن ضمنه «النصرة» و«أحرار الشام»، باتجاه ريف حماه واللاذقية، وكما جاء في صحيفة «المستقبل» اللبنانية: «بات الثوار يطلون بالعين المجردة على اللاذقية، بعدما سيطر (جيش الفتح) على بلدات وقرى وحواجز عسكرية بطول 15 كلم بريف إدلب، وتقدم إلى سهل الغاب بريف حماه الشمالي، واصلاً طريق حلب - اللاذقية الدولي بعضه ببعض بعد ما كانت قوات الأسد تقطع الطريق الدولي منذ 4 أعوام».

«داعش».. الهدف الأول!

مما لا شك فيه أن الانتصارات التي حققتها مؤخرًا تشكيلات المعارضة المسلحة في الشمال والجنوب قلبت الواقع الميداني في سوريا، ففي الجنوب تم صدّ هجمات قوات الأسد وتحالفها مع إيران وحزب الله، ثم انقلب الرد إلى هجمات مضادة، انتهت إلى إخراج قوات النظام من بصرى ومعبر نصيب الحدودي مع الأردن، بينما قامت قوات الشمال بإخراج قوات الأسد من إدلب ومن جسر الشغور وأريحا وما بينهما، لتصير إدلب المحافظة السورية الأولى، التي لا يوجد النظام إلا في جزء محدود منها.

الأسد قرب حافة الهاوية

نظام الرئيس بشار الأسد في سورية يواجه ما يقول الخبراء الأمريكيون بأنه الضغط الأشد منذ الأيام الأولى للصراع البالغ أربعة أعوام. هذا الضغط الجديد يفرض بعض الخيارات القاسية على الولايات المتحدة وروسيا وإيران وجيران سورية.

إيران إذ ترى «مصلحتها» في «دويلة» مذهبية لا في سورية موحّدة

ثلاثة لاعبين الآن على الأرض السورية: إيران وتنظيم «داعش» و «جبهة النصرة». إيران تهيمن على نظام بشار الأسد وتخطّط بالنيابة عنه و «حزب الله» ينفّذ. «النصرة» باتت القوة الضاربة لـ «المعارضة» في الشمال والجنوب ومحيط دمشق والقلمون، لكنها لا تشكّل سوى جزء من الواقع السوري ومن الشعب السوري. و «داعش» يحتل نصف مساحة البلد ويضطهد نحو عُشر السكان ويسيطر على المعابر الحدودية مع العراق، وليس معروفاً بالدقة لمن يعمل، لكن الواضح أنه كيفما اتجه يجد مستفيداً واحداً من تحركاته: إيران...

سقوط تدمر: لماذا الآن؟ وماذا بعد؟ محاولة لقراءة عسكرية سياسية

إن انتصارات الثورة الكبيرة الأخيرة في الشمال والجنوب، وتقدّم داعش المفاجئ في تدمر والأنبار، ومؤتمر جنيف الثالث الذي يجري التحضيرُ له منذ عدة أشهر، هذه العناصر الثلاثة مترابطةٌ ويفسّر بعضُها بعضاً،

جبهة النصرة.. القاعديون الجدد؟!

سؤال المليون دولار وربما أكثر هل تفك جبهة النصرة علاقتها مع تنظيم القاعدة بزعامة الدكتور أيمن الظواهري؟، وهل تغيرت جبهة النصرة وأصبحت جبهة شامية؟ وهل حلف جيش الفتح الذي دخلت فيه جبهة النصرة هو حلف تكتيكي أم حلف استراتيجي بالنسبة لها؟ كلها أسئلة مشروعة ومنطقية في واقع سوري متغير بشكل دراماتيكي وسريع وسيلقي بتداعياته على المنطقة وربما العالم برمته.

اجتماع القاهرة وخطأ خلق بديل لـ«الائتلاف السوري»!

لأن هناك دعوة من المملكة العربية السعودية لاجتماع واعد، إنْ ليس لكل فلمعظم تشكيلات وقوى ورموز المعارضة السورية، المعتدلة بالطبع، فإنه ليس ضروريًا قطع الطريق على هذه الدعوة وعلى هذا الاجتماع بدعوة أخرى واجتماع آخر في القاهرة، وهو الاجتماع الذي تم الإعلان عنه قبل أيام قليلة والذي قيل على لسان أحد منظميه إن نحو 200 شخصية من المعارضين السوريين سوف يحضرونه، والواضح وهذا معلن وليس مجرد تكهنات أنَّ الهدف الرئيسي هو إيجاد بديل لـ«الائتلاف» الذي مقره في إسطنبول والمعترف به، كما هو معروف، من قبل أكثر من 100 دولة من بينها الكثير من الدول الكبرى على أنه يمثل الشعب السوري.

لماذا ينتصر ثوار سوريا... و ينهزم الطغاة؟!!

منذ كنا صغارا في المدارس كان أساتذتنا الأجلاء يحدثوننا -على الدوام- أحاديث قلبية عن ضرورة الاتحاد والعدل و نبذ التفرق والظلم ويأتون لنا بقصص طريفة جاذبة للانتباه فنسربها ونعود إلى بيوتنا فننقل بعضها إلى آبائنا وأمهاتنا وأسرنا على الغداء أو في السهرة المسائية , وعندما نتذكراليوم – ونحن كبار- ما يجري في معظم بلادنا العربية من مآس وهيمنة بعض القوى المتحدة على الباطل الظالمة على كثير من مقدراتنا – سواء كانت دولية أو إقليمية أو محلية – فإننا نعيد شريط الذكرى إلى الماضي لنربط الأحداث بعضها ببعض ولا نخجل من ذلك فقد دعانا القرآن و السنة للإفادة من أخبار وقصص السابقين لنتفادى الأخطاء والأخطار, وفي ه

هل يمكن أن ينهار ما تبقى من نظام الأسد في أي لحظة؟ ( دور المثلث السعودي – القطري – التركي)

تتواصل انتصارات المعارضة السورية منذ بداية العام في أكثر من جبهة على مساحة البلاد من شمالها إلى جنوبها مع تراجع ملحوظ لقوات وميليشيات ما تبقى من نظام الأسد يظهر على شكل انهيارات جماعية فجائيّة وسقوط مناطق واسعة وهزيمة كتائب وأفواج وألوية عسكرية بأكملها

الصفحات

Subscribe to RSS - جيش الفتح
 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266