Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
عاصفة الحزم | السورية نت | Alsouria.net

عاصفة الحزم

ثورة سلمان المضادّة؟!

لم يكن في حساب طهران أن "عاصفة الحزم" التي أطلقها الملك سلمان في اليمن، ستكون بداية مرحلة جديدة تضع حداً لمحاولات التدخل الإيرانية المتمادية، التي جعلت القادة في طهران يعلنون تكراراً في الأعوام الماضية ان ايران هي القوة المحورية الوحيدة التي يفترض ان تدير شؤون المنطقة!

موقف السعودية صحيح.. وإيران سبب التوترات الطائفية

لو لم يطفح الكيل ولم تتجاوز إيران كل الخطوط الحمراء، فإنه بالتأكيد ما كان من الممكن أن تتخذ المملكة العربية السعودية، المعروفة بـ«طول البال»، وبالقدرة على الاحتمال، وأيضًا بـ«الدبلوماسية» الهادئة، وإعطاء القريب والبعيد المزيد من الفرص لمراجعة حساباته وإعادة النظر، ومن المفترض أنها جارة عزيزة، قرار قطع العلاقات معها وتطرد سفيرها في الرياض شر طردة.. والمعروف أن هناك مثلاً يقول: «ما لزَّك على المرِّ إلَّا الأمرّ منه».

هل من أفق لحل في اليمن؟

لم تظهر دعاية إيران وأدواتها في المنطقة عارية تتلبس بالفضيحة كما ظهرت في اليمن. فهنا انكشفت كل الأكاذيب التي تخفي المشروع الطائفي تحت ستار من الشعارات التي لا يشتريها سوى أصحاب المواقف.
لا مقاومة ولا ممانعة هنا، ولا صلة لأمن إيران القومي، حتى لو اعتبرنا أن ذلك مبرر يمكن طرحه، ولا أي شيء يمكن من خلاله تبرير انقلاب أقلية نزلت من جبال صعدة إلى عمران ثم صنعاء، ثم اجتاحت مثل الجراد البلد بطوله وعرضه عبر مسلسل من الأكاذيب البائسة، وللمفارقة بالتعاون مع طاغية مخلوع تمكن الشعب من الإطاحة به عبر ثورة سلمية رائعة أبهرت العالم.

التفاوض بالسلاح في سوريا واليمن

قبل أيام كشفت صحيفة «الأخبار» اللبنانية التابعة لحزب الله أن عرضا قدم للسعودية بحل يرضيها ويؤمن مصالحها في اليمن، مقابل حل في سوريا يرضي إيران، وهو ما سبق أن قلناه مرارا، لاسيما أن أساس المخطط وراء سيطرة الحوثيين على اليمن كان ينطلق في الأصل من هذا البعد المتعلق بمقايضته بسوريا، وهو ما رفضته السعودية طوال الوقت، فيما كانت عملية عاصفة الحزم مفاجأة بكل المقاييس بالنسبة لإيران التي لم تتوقع من السعودية خطوة كهذه، وإن اعتقدت أنها ستبادر إلى دعم أطراف داخلية في اليمن لمواجهة التمدد الحوثي.

العناد الحوثي… واستعادة باب المندب

كم سيكلّف العناد الحوثي، القائم على رفض الاعتراف بالهزيمة وفشل المشروع الإيراني، اليمن؟ السؤال يطرح نفسه في ضوء سيطرة قوات التحالف على مضيق باب المندب الإستراتيجي الذي كانت تعتبره إيران بمثابة إحدى الجوائز الكبرى التي حصلت عليها في اليمن.

يحمل المضيق رمزية كبيرة. جاء تحريره على يد قوات التحالف ليؤكد أنّ لا مفرّ من اندحار الحوثيين الذين باتوا يعرفون بتسمية “أنصار الله”. تعني التسمية، برمزيتها أيضا، أنّهم نسخة يمنية عن “حزب الله” في لبنان، أي أنّهم لواء آخر في “الحرس الثوري” الإيراني.

ما فاجأ إيران في اليمن

مع مرور الأيّام، يتبين أن القرار العربي القاضي بالتدخل في اليمن، كان منعطفا على الصعيد الإقليمي. فاجأ هذا القرار الذي تمثّل في “عاصفة الحزم” إيران التي كانت تعتقد أنّ الحوثيين، أي “أنصار الله”، سيكونون قادرين على بسط نفوذهم على كلّ اليمن وسيحوّلون البلد إلى قاعدة تستطيع منها طهران تهديد الأمن الخليجي من جهة والسيطرة على مضيق باب المندب الاستراتيجي من جهة أخرى.

الإرادة العربية هي الحل

يبدو أن المخاوف من اتساع النفوذ الإيراني بسبب الاتفاق النووي لم يكن لها ما يبررها. فما تشهده المنطقة اليوم بداية لانحسار ذلك النفوذ الذي قد يتلاشى بطريقة مفاجئة.

كانت إيران وهي التي تعتمد على مبدأ إخافة الآخرين، وهو ما تفعله إسرائيل بطريقة أكثر حرفية قد أشاعت عبر وسائل إعلامها ودعاية الموالين لها والمغرمين بها من العرب كذبة مفادها أن هناك تشابكا بين ملفها النووي وبين الأزمات التي يشهدها غير بلد عربي، وأن الاتفاق النووي الذي سينقذ إيران من وضعها الحرج سيوفر القدرة على حل تلك الأزمات.

اليمن.. بداية التحرير تبعث مخاوف الانفصال

مع مطلع الشهر الجاري، وبعد أقل من أربعة أشهر على بدء المواجهات المسلحة فياليمن، أعلن عن تحرير محافظة لحج (جنوبي اليمن) بشكل كامل، بما في ذلك قاعدة "العند" الإستراتيجية، وهي أهم وأكبر قاعدة عسكرية في اليمن كانت مليشيات المخلوع صالح والحوثي احتلتها في الأسابيع الأولى للحرب. 

قبلها بأيام كان الجيش الوطني (الموالي للشرعية)، مسنودا بالمقاومة الشعبية، وبدعم وإسناد من قوات التحالف العربي تحت قيادة المملكة العربية السعودية، قد تمكن من تحرير محافظة عدن.

إيران المهزومة نوويا

مازال مهرجان الدعاية متواصلا حول انتصار إيران في الاتفاق النووي من قبل وسائل الإعلام الإيرانية، والأكثر حماسة هي وسائل الإعلام في بلدان العرب الموالية لإيران ولدى بعض المعلقين العرب. فإيران وفق مفردات هذا المهرجان وبعضه مدفوع الثمن هي “المنتصرة، وهو نصر الممانعة والمقاومة على أميركا وإسرائيل والسعودية، وبأن إيران ستصبح خلال الأيام القليلة المقبلة محجاً لدول الاستثمار الكبرى، بل إنها أصبحت إحدى الدول السبع الكبرى، وعلى العرب أن يتعاملوا مع هذه الحقائق الجديدة”.

تحديات العلاقات بين العرب وإيران

بعد توقيع الاتفاق النووي الإيراني الغربي، ستمر مرحلة جديدة على منطقة الشرق الأوسط وما حولها. بدأت علاماتها باستعداد إيران للانغماس في السرير الأميركي الذي يبدو أن قادته هم الأكثر تحضيراً لذلك الانغماس، بعد أن تخلوا عن استراتيجية القوة الخشنة التي لم تعد صالحة لتغيير "محور الشر"! فاستبدلوها باستراتيجية القوة الناعمة في عالم العولمة الجديدة، مع الاستعداد للاستفادة من تهديدات القوة السابقة، وتدخلاتها المصغرة واللاسعة، كلما لزم الأمر، كما حدث في عملية قتل بن لادن، أو في بعض الضربات في العراق وسورية. 

 

الصفحات

Subscribe to RSS - عاصفة الحزم
 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266