fbpx

إدلب..أضرار في مخيمات النازحين بسبب العاصفة الهوائية

تسببت العاصفة الهوائية التي ضربت منطقة شمال غربي سورية، فجر اليوم الأربعاء، بأضرار مادية في مخيمات النازحين.

وقال مراسل “السورية.نت” في إدلب، إنّ “العاصفة الهوائية وصلت المنطقة قبل فجر اليوم وما زالت مستمرة في منحنى تصاعدي حتى ساعة إعداد الخبر، مسببةً أضراراً كبيرة في مخيمات النازحين”.

وأكد فريق “منسقو الاستجابة” وقوع أضرار مادية في خيام النازحين في ريفي إدلب وحلب منذ ساعات الصباح الأولى.

ووثق الفريق، تضرر حوالي 13 مخيماً في ريفي إدلب وحلب بأضرار متفاوتة، تراوحت بين تهدّم الخيام واقتلاعها، إضافةً إلى أضرار في المواد الداخلية ضمن الخيام.

وأشار الفريق إلى أنّ “مجمل الأضرار تعود إلى سوء الخيام المستخدمة ضمن المخيمات (خيم السفينة)، وهي غير قادرة على مقاومة العوامل الجوية، إضافةً إلى اهتراء مئات الخيم نتيجة طول المدة الزمنية وعدم استبدالها بخيم جديدة”.

وحذّر “منسقو الاستجابة” في ختام البيان، من “استمرار العاصفة لفترة أطول من ذلك”، مشدداً على “ضرورة اتخاذ إجراءات السلامة ضمن المخيمات”، كما ناشد المنظمات الإنسانية بمساعدة النازحين القاطنين في المخيمات المتضررة بشكل عاجل وفوري.

وتفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، بصور ومقاطع مصورة تظهر الأضرار التي ضربت خيام النازحين في ريفي إدلب وحلب.

وكانت فرق “الدفاع المدني السوري”، حذرت أمس الثلاثاء من اشتداد الرياح وتحولها إلى رياح عاصفة.

وقالت: “نذكّر أهلنا المدنيين في المخيمات بضرورة تثبيت الخيام بشكل جيد والابتعاد عن مجاري السيول وأماكن تجمع المياه لحمايتهم وأطفالهم”.

كما نوهت إلى “عدم إشعال المدافئ أو النار داخل الخيام أو في محيطها، إضافةً إلى أهمية تثبيت ألواح الطاقة الشمسية بشكل جيد وعدم الاقتراب من الأبنية التي تعرضت للقصف وعدم الخروج من المنزل إلا في حال الضرورة”.

ومع بداية كل شتاء، تتجدد مأساة سكان مخيمات النازحين شمالي غربي سورية، بسبب تضرر خيامهم وسط تراجع ملحوظ في البنى التحتية.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا