fbpx

إيقاف للطيران إلى بيلاروسيا واختراقات للحدود وعقوبات جديدة

تستمر أزمة طالبي اللجوء على حدود بيلاروسيا مع ليتوانيا وبولندا، في ظل تحذيرات باختراق الحدود، وسط نفي روسي بالوقوف وراء تدفق المُهاجرين.

وأعلنت بولندا أن العشرات من طالبي اللجوء، تمكنوا من اجتياز حدودها، إلا أن عناصر الشرطة تمكنت من إلقاء القبض على 22 شخصاً عراقياً.

كما اعتقلت الشرطة البولندية أربعة أشخاص، بينهم سوري، بتهمة مساعدة طالبي اللجوء، على عبور الحدود من بيلاروسيا إلى بولندا.

وحذرت بولندا من تحضيرات جارية لعملية تسلل كبيرة، اليوم الأحد، إذ أكد “حرس الحدود البولندي” رصده لتحضيرات في الجانب البيلاروسي من الحدود في محيط معبر “كوزنيتسا” لعملية تسلل كبرى، كما أكد رصده لضباط من القوات الخاصة البيلاروسية في الموقع.

من جهتها نفت بولندا إرسال ألمانيا حافلات نحو حدودها، لنقل طالبي اللحوء إلى ألمانيا، ووصفت الخبر بأنه “كذبة كبيرة”.

وأعلن وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيعلنون غداً الاثنين، تمديد العقوبات على من يدعمون مهربي طالبي اللجوء.

روسيا تُعلق

من جهته نفى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الاتهامات الموجه لبلاده، بالوقوف وراء أزمة تدفق المئات مرحبا طالبي اللجوء على حدود بيلاروسيا.

وقال بوتين “عندما نسمع تصريحات أو اتهامات موجهة ضدنا، أريد أن أقول للجميع: تعاملوا مع مشاكلكم الداخلية، لا تنقلوا إلى أي طرف آخر مسائلكم الخاصة، والتي يجب أن تحلها وزاراتكم”.

وأضاف “علمت شخصياً بما يحدث على الحدود البولندية البيلاروسية من وسائل الإعلام، لم أناقش هذه المسألة مع لوكاشينكو (الرئيس البلاروسي) من قبل، فقط عندما ظهرت هذه الأزمة، تحدثت معه مرتين عبر الهاتف”.

وتحدث بوتين عن استعداد بلاده للمساعدة في إيجاد حل، “إذا كان هناك شيء ما يعتمد علينا بالطبع”.

تعليق الطيران

وكانت شركة “أجنحة الشام” للطيران الخاصة في سورية، أوقفت رحلاتها إلى مطار مينسك في بيلاروسيا بسبب التوترات على الحدود مع بولندا.

وقالت في بيان لها، أمس السبت:”حيث أن أغلبية المسافرين على رحلات أجنحة الشام للطيران إلى مطار مينسك من السوريين، فقد قررت الشركة تعليق رحلاتها اعتباراً من اليوم الأحد”.

47 طائرة أسبوعياً لبيلاروسيا تحمل طالبي لجوء..”المجلس الأوروبي”: هجوم هجين وصادم

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز”  قالت إن مسؤولي الاتحاد الأوروبي كانوا يحللون الحركة الجوية إلى العاصمة البيلاروسية، مينسك، من مطارات عدة دول.

وذكرت الصحيفة أن “الجداول الزمنية لمطار مينسك، اعتباراً من 31 أكتوبر/تشرين الأول، تُظهر ما لا يقل عن 47 رحلة مجدولة أسبوعياً من مواقع في الشرق الأوسط، مقارنة بما لا يزيد على 23 رحلة أسبوعياً في السابق، وتشمل الرحلات الإضافية خطاً يومياً جديداً من دمشق، على متن طائرة إيرباص A320، تديرها شركة أجنحة الشام للطيران السورية”.

وحسب سير خطوط طيران أجنحة الشام على موقع Flight Radar”، نشره موقع “عربي بوست” فإن “أجنحة الشام أجرت 54 رحلة من وإلى بيلاروسيا منذ نهاية سبتمبر/أيلول 2021 وحتى 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2021”.

ومنذ أسابيع تعمل بيلاروسيا على استغلال ورقة اللجوء إلى أوروبا، عبر منح تأشيرات لأشخاص من عدة دول في الشرق الأوسط بينها سورية، ودفعهم لمحاولة دخول الاتحاد الأوروبي، رداً على العقوبات التي فرضتها بروكسل على مينسك، بعد حملة قمع استهدفت المعارضة البيلاروسية في عام 2020.

ويواجه الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو انتقادات أوروبية حادة، بسبب نقل طالبي لجوء من مناطق الأزمات وتهريبهم إلى الاتحاد الأوروبي عبر أراضي بلاده.

ولم يعترف الاتحاد الأوروبي بلوكاشينكو المدعوم من موسكو رئيسا لدولة بيلاروسياً، منذ الانتخابات الرئاسية التي أجريت العام الماضي.

وفي ظل تهديدات أوروبية إضافية ضد بيلاروسيا، هدد لوكاشينكو الاتحاد الأوروبي في حال تم فرض حزمة جديدة من العقوبات.

وقال، في اجتماع مع أعضاء الحكومة، الخميس الماضي، إن “بولندا تخيفنا أنها ستغلق الحدود، نقول لهم أغلقوها.. ليست هنا القضية.. القضية إذا أغلقنا إمداد خط الغاز الرئيسي من روسيا إلى أوروبا والذي يمر عبر الأراضي البيلاروسية (ماذا سيفعلون)”.

المصدر السورية. نت
قد يعجبك أيضا