fbpx

ريف حلب..قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة وسط عفرين

قتل وجرح عدد من المدنيين، جراء انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة عفرين شمالي غربي حلب.

وذكر “الدفاع المدني السوري” اليوم الاثنين أن الانفجار أسفر عن مقتل 4 مدنيين، بينهم امرأة وإصابة 20 آخرين، كحصيلة أولية.

وأضاف أن فرقه أسعفت المصابين إلى المشفى وأخمدت النيران الناجمة عن الانفجار.

ونشر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة لآثار التفجير، وعمليات الإسعاف التي تجريها فرق “الدفاع المدني السوري”.

وتشهد عفرين هجماتٍ عديدة، خاصة تفجيرات بالعبوات الناسفة، وأخرى بالسيارات والدراجات النارية المفخخة.

وتغيب الجهات التي تتبنى عمليات التفجير، في حين تعلن ما تعرف بـ”قوات تحرير عفرين” مسؤوليتها عن بعض العمليات.

وخلفت هذه الهجمات عشرات الضحايا من السكان، في ظل اتهامات “الجيش الوطني السوري” لخلايا تتبع “وحدات حماية الشعب” بالضلوع في الهجمات.

وكانت المدينة قد شهدت في الخامس من أغسطس/آب الماضي تفجيراً بسيارة مفخخة، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين.

وفي أبريل/نيسان 2020 شهدت أيضاً تفجيراً بسيارة مفخخة، هو الأعنف من نوعه، خلف نحو 42 قتيلاً و61 جريحاً.

ولاقى التفجير حملة إدانة واسعة محلية ودولية، أبرزها من خارجية الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وتركيا.

وفي تصريحات سابقة لموقع “السورية.نت” اتهم الناطق باسم “الجيش الوطني السوري”، يوسف حمود “وحدات حماية الشعب” بتنفيذ الهجمات الصاروخية والمدفعية على مدينة عفرين.

ومنذ مارس/ آذار 2018، تسيطر فصائل “الجيش الوطني” على عفرين، بعدما شنت تركيا عملية “غضن الزيتون” ضد “الوحدات” التي كانت المنطقة خاضعة لسيطرتها.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا