fbpx

فضيحة الأسد بحليفيه اللبناني والإسرائيلي

لو لم يكن الرئيس بشار الاسد قد أصبح سهل المنال ، لما تم التعرض له في يوم واحد، وبهذا الشكل الفاضح، من الجهتين اللبنانية والاسرائيلية اللتين يفترض أنهما تدعمانه وتطمئنان إليه وتتمنيان بقاءه في السلطة،…

أسرى سوريا..خدعة نتنياهو وبوتين

قد لا تكون القصة كلها خادعة. فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يرتبط بصلات شخصية وثيقة جداً مع نتنياهو ويعمل بجدية، ربما أكثر من الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب، من أجل بقائه في السلطة، يسعى جهده…

حزب الله يخترق إدارة بايدن

قد لا يضطر حزب الله الى الإعلان عن نهاية حالة العداء لأميركا، والانتقال الى التعايش معها في حالة اللاحرب واللاسلم، لكن المؤكد أنه سيجد نفسه محكوماً بإجراء مراجعة شاملة للموقف من الشيطان الأكبر، إن لم…

ثورة لن تهدأ.. إلا بالعقوبات الدولية

طرابلس شرارة لن تخمد، بل هي ستشعل حرائق على إمتداد الوطن. لن تنطفىء هذه المرة، إلا بفرض العقوبات الدولية المنتظرة، والمرجوّة بإلحاح، على كبار المسؤولين اللبنانيين، المتهمين ضمناً، حتى الآن، من قبل…

بايدن يصالح خامنئي والأسد.. وعون

لن يتأخر الوقت حتى تثبت الرؤية، ويتأكد أن إدارة الرئيس الاميركي الجديد جو بايدن ستباشر بسرعة في تقديم التنازلات او بتعبير أدق في تنفيذ تراجعات في السياسة الخارجية، لكي تضمن التفرغ للمشكلات الداخلية…

النزوح السوري..كقضية سياسية

لا يسير لبنان، في تعامله مع ملف النازحين السوريين، نحو سيناريو فلسطيني جديد، يكرر ما حصل مع أزمة اللاجئين الفلسطينيين في النصف الاول من القرن الماضي، وكانت حصيلته كارثية، لكن تفادي مثل هذا الاحتمال…

الرئاسة السورية.. معركة محتدمة باكراً

في الافق ما يوحي بأن معركة إنتخابات الرئاسة السورية المقررة بعد ستة أشهر، قد بدأت بالفعل، وبشكل مبكر وغير مألوف في ظل النظام الاسدي. وهي حتى الآن لا تزال من دون مرشحين جديين ومن دون ناخبين مسجلين،…

وليد المعلم..العائد من واشنطن

مات في منصبه، في مكتبه، بعدما أعياه المرض، وبلغ به حد العجز عن النطق والمشي. هو نوع فريد من التكريم للرجل، والتجديف بالموقع، الذي لم يكن يوماً صانعاً لسياسة سوريا الخارجية.

المهجّرون السوريون..وحق العودة الممنوعة

التهجير، لا الهجرة ولا النزوح، هو أصل الحكاية السورية وفصلها الاخير، الذي يراد منه أن يسدل الستارة على ثورة العام 2011، ويعلن أن خاتمة تلك الحكاية، ستكون بصك غفران يكتبه كل من الرئيسين بشار الاسد…